• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
السبت 10 سبتمبر 2022 على الساعة 11:00

ماماها كانت عارفة كلشي.. تطورات جديدة في قضية وفاة قاصر أثناء عملية إجهاض في ميدلت

ماماها كانت عارفة كلشي.. تطورات جديدة في قضية وفاة قاصر أثناء عملية إجهاض في ميدلت

عرفت قضية الإجهاض التي أودت بحياة قاصر لا يتجاوز عمرها 15 سنة في مدينة ميدلت، تطورات جديدة ومثيرة.

ماماها في خبارها!
أفادت مصادر ليومية “الأخبار”، التي أوردت الخبر في عددها الصادر لنهاية الأسبوع الجاري، بأن المتهم، المزداد سنة 1997، اتخذ من الطفلة الراحلة عشيقة له، حيث ظلت تتردد على منزله بشكل متواتر، وهو نفس المنزل الذي احتضن أطوار جريمة الإجهاض التي نجمت عنها الوفاة، بالنظر للوضعية الصحية الحرجة التي كانت تعيشها الطفلة الحامل.
وأشارت اليومية إلى أن المثير في هذه القضية هو أن والدة القاصر الضحية كانت على علم بكل التفاصيل المرتبطة بالعلاقة غير الشرعية التي كانت تجمع ابنتها مع المتهم العشريني، والحمل، ثم ترتيبات التخلص من الجنين التي رتب لها المتهم بمشاركتها، قبل أن يسلما جسدها لممرضة بأحد المستشفيات المحلية بميدلت التي كانت مرفوقة بصديقها الممرض بمدينة آزرو.

المتهمين تشدو!
وأكدت مصادر الصحيفة أن مصالح الدرك الملكي، التي اعتقلت المتهم صاحب البيت الذي تسبب في حمل الطفلة القاصر، رفقة الممرضة، سابقت الزمن من أجل توقيف زميل “مزور” لهذه الأخيرة الذي لاذ بالفرار، مباشرة بعد أن لفظت الطفلة أنفاسها الأخيرة، قبل أن تتمكن عناصر الدرك من اعتقاله، في حدود الثانية بعد منتصف ليل أمس الخميس، وقد كشفت التحريات الأولية أنه يشتغل تقنيا بمستشفى محلي بآزرو، ورافق الممرضة بدعوى أنه ممرض محترف.

متبعين القضية!
وقال حسن بوزيان، المندوب الإقليمي للصحة والحماية الاجتماعية بميدلت، في تصريح لموقع “القناة الثانية” أن العملية جرت خارج أسوار المنظومة الصحية للإقليم.
وأضاف “نحن أيضا نتابع مجريات الأحداث من هنا وهناك، والثابت؛ أن الفاعل ممرضة قابلة تشتغل بالمستشفى الإقليمي ميدلت”.

جابوها في راسهم
وتعود الواقعة إلى مساء الأربعاء الماضي، بعد تسجيل حالة وفاة لفتاة قاصر تبلغ من العمر 15 سنة بجماعة بومية بإقليم میدلت، حیث استنفرت سرية الدرك بالمدينة كل أطقمها بتنسيق مع النيابة العامة، التي أمرت بتطويق البيت وإخضاع كل من يتواجد به للتحقيق.
وكشفت التحريات أن القاصر الضحية لقيت مصرعها جراء عملية إجهاض سرية وصفت بـ”الخطيرة”، لم تراع الحالة الصحية الحرجة التي كانت عليها الضحية، قبل تعرضها لمضاعفات جد خطيرة عجلت بشفائها بين يدي ممرضة بميدلت، وصديقها الممرض “المزور” الذي رافقها إلى جماعة بومية قادما من أزرو، من أجل إجراء عملية الإجهاض مقابل تسلم مبالغ مالية مهمة من المتهم صاحب المنزل والمتهم باغتصابها وممارسة الجنس عليها، ما نجم عنه حمل.
مصادر الصحيفة أكدت أن المتهم ووالدة الطفلة الضحية والممرضة، تمت إحالتهم على النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف، قبل أن يتم الإفراج عن الأم، في انتظار استكمال عناصر الدرك بالمركز القضائي بسرية ميدلت التي تكلفت بالبحث في باقي أطوار التحقيق التمهيدي الذي يجري تحت إشراف الوكيل العام للملك، وهي التحقيقات التي ستشمل الممرض الوهمي الذي جرى اعتقاله، ليلة أمس بازرو.