• بأكبر عدد ممكن من اللاعبين.. المنتخب الوطني بدون خسارة للمرة العاشرة على التوالي
  • ركلة حرة ولفتة إنسانية.. المنتخب الوطني يفوز باقتصاد ضد بوركينا فاسو وخليلوزيتش مستمر في “الإبداع”!
  • العطلة الصيفية قربات.. وزارة الصحة تدعو إلى الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية
  • كان تحت الحراسة النظرية.. التحقيق في انتحار شخص ذو سوابق قضائية في طانطان
  • الرميد: البرلمان الأوروبي انحاز بطريقة خاطئة إلى إسبانيا وتجاهل عن قصد خروقات السلطات الإسبانية
عاجل
السبت 29 مايو 2021 على الساعة 20:00

لهلا يحوّجكم.. وزير الرياضة الجزائري باغي يطلّع بطل بزّز!!

لهلا يحوّجكم.. وزير الرياضة الجزائري باغي يطلّع بطل بزّز!!

في فضيحة جديدة، ولن تكون الأخيرة، استقبل وزير الشباب والرياضة الجزائري، سيد علي خالدي، رفقة كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة، سليمة سواكري، أول أمس الخميس (27 ماي)، ملاكما يدعى رشيد مسكين، مدعين أنه فاز باللقب الإفريقي لرياضة المواي تاي، وصرحوا عبر وسائل الإعلام أنه حقق “إنجازا تاريخيا هو الأول للرياضة الجزائرية في هذا الاختصاص”.

حماقة ما بعدها حماقة، قام بها هذان المسؤولان رفقة وسائل الإعلام الجزائرية التي حضرت لتغطية هذا الاستقبال، إضافة إلى مسؤولي لجنة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في وهران، الذين نشروا هذه الكذبة، على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كذبوا على الرأي العام بشكل فاضح، حيث أن البطل المزعوم لم يتجاوز حتى الدور الأول ضمن البطولة القتالية 225 التي أقيمت في أبيدجان في ساحل العاج.

ففي الوقت الذي هنأت فيه لجنة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، رشيد مسكين، بفوزه ضد منافسه التوغولي ماوكو كوملان أيفور، كان الملاكم الجزائري في الحقيقة يتلقى الإسعافات بعد تعرضه لهزيمة نكراء أمام منافسه في الدور الأول.

والخطير أن على الفيديو الأصلي للمباراة، كان أفراد عائلته يشاهدون ذلك، لكنهم لم يكذبوا ما ذكرته وسائل الإعلام والجهات الرسمية، وانخرطوا بدورهم في الكذبة.

وما زاد الطين بلة أن الملاكم مسكين حين عاد إلى وهران تم استقابله من قبل المسؤولين المذكورين، مع حضور مواقع جزائرية معروفة، وادعى الملاكم رفقة المسؤولين فوزه باللقب، وقال: “هاد اللقب بحال اللي ربحو مايك تايسون”، مع العلم أن الأسطورة الأمريكية لم يكن بطل مواي تاي!!

الحقيقة أن اللقب فاز به بطل إيفواري يدعى “أولاي ماشين”، وحمل الحزام أمام أعين وسائل الإعلام العالمية، في حين صنع الجزائري حزاما مزورا لنفسه، ليكذب به على للجزائريين!