• المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
  • جرت مراسم الخطوبة في الرياض.. من هي السعودية التي خطفت قلب ولي عهد الأردن؟
  • مكافحة الاتجار بالبشر.. وفد أمريكي رفيع المستوى يطّلع على التجربة المغربية
  • الصيف غيسالي والزيادات ما بغاتش تسالي.. واش الدرويش ما يسافرش؟
عاجل
الجمعة 25 فبراير 2022 على الساعة 19:00

لمواجهة ظاهرة “اختفاء النحل”.. وزارة الفلاحة تضع برنامجا استعجاليا بـ130 مليون درهم (صور وفيديو)

لمواجهة ظاهرة “اختفاء النحل”.. وزارة الفلاحة تضع برنامجا استعجاليا بـ130 مليون درهم (صور وفيديو)

كشف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد الصديقي، أنه تم إعداد “برنامج استعجالي” رصد له غلاف مالي يقدر بـ130 مليون درهم، من أجل الوقوف على المشاكل التي تنجم عن هجرة النحل، وعن انهيار الخلايا.

وأكد الصديقي، خلال الافتتاح الرسمي للندوة العلمية حول ظاهرة انھیار طوائف النحل، اليوم الجمعة (25 فبراير) في الرباط، أنه تم القيام بحملة وطنية لمعالجة خلايا النحل ضد داء “الفرواز” وإعادة إعمار خلايا النحل المتضررة والمصابة، عبر توزيع طوائف نحل جديدة إلى جانب القيام بالدراسات والأبحاث وإعداد قاعدة بيانات وطنية لتسجيل مربي النحل.

وأضاف الوزير، أن هذا البرنامج، يهدف بالأساس، إلى معالجة حشرة “الفرواز” بشكل مجاني وإعادة إعمار الخلايا المتضررة وفق شروط ملائمة، فضلا عن إحصاء العاملين في هذا الإحصاء ووضع آليات لتتبع ومواكبة النحالين وتوجيههم نحو الأماكن المناسبة التي تتميز بوفرة الأعشاب والزهور، التي تدخل ضمن تغذية النحل، خاصة في ظل شح التساقطات المطرية.

وأفاد بلاغ للوزارة، توصل به موقع “كيفاش”، بأن هذه الندوة التي ينظمها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا”، تحت رعاية الوزارة، تندرج في إطار التدابير المتخذة من طرف الوزارة لفهم وتوضيح أسباب الظاهرة ووضع أسس التدخل لمكافحتها والحد من تأثيرها على قطاع تربية النحل على الصعيد الوطني.

وشارك في هذه الندوة، عبر تقنية الفيديو، خبراء دوليون من أستراليا وبلجيكا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبلجيكا والمملكة المتحدة.

ويشمل برنامج الندوة تنظيم أوراش عمل موضوعاتية، تهدف إلى الخروج بتوصيات عملية من شأنها أن تساهم في تطوير قطاع تربية النحل.


وعرفت الندوة حضور باحثون وخبراء وكذا مهنيون وممثلي جمعيات المستهلكين بالإضافة إلى مسؤولين مركزيين وجهويين بالوزارة.

وأوضح بلاغ الوزارة أن هذا الحدث يهدف إلى “تبادل الخبرات والتجارب الدولية المتعلقة بظاهرة اختفاء النحل التي شھدھا المغرب مؤخراً، والتي تم رصدها كذلك في العديد من الدول، إلى الخروج بتوصيات عملية للمساهمة في تطوير قطاع تربية النحل”.

وقالت الوزارة إن ظاهرة انھیار طوائف النحل، المعروفة أيضاً بظاهرة اختفاء النحل، ظاهرة جديدة شملت مؤخراً عددا من مربي النحل على الصعيد الوطني. ولقد تم رصدها في دول أخرى قبل سنوات، لا سیما في أوروبا وأمريكا وإفريقيا، وتعزى إلى وجود عدة عوامل، لا سيما مناخية وبيئة وصحیة، بالإضافة إلى عوامل متعلقة بالطرق المتبعة في تربیة النحل.

وكان المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) دخل على خط “اكتشاف ظاهرة اختفاء طوائف النحل عند بعض المربين ببعض المناطق بالتعاون مع ممثلي الفيدرالية البيمهنية المغربية لتربية النحل”.

وخلُص المكتب في بلاغ سابق، إلى أن “النتائج الأولية للزيارات الميدانية المكثفة التي قامت بها الفرق التابعة للمصالح البيطرية الإقليمية لحوالي 23.000 خلية نحل بمختلف العمالات والأقاليم، إلى أن اختفاء النحل من المناحل ظاهرة جديدة تشمل بعض المناطق بدرجات متفاوتة”.

واستبعدت “أونسا” بناء على “نتائج التحاليل المخبرية التي أجريت على خلايا النحل والحضنة، بأن يكون مرضا ما يصيب النحل هو الذي تسبب في حدوث ظاهرة اختفاء النحل في بعض المناطق”.

وأوردت أن “مصالح أونسا كما تواصل القيام بالتحريات والدراسات الميدانية اللازمة بتنسيق مع مختلف المتدخلين من أجل معرفة الأسباب والعوامل المساعدة لهذه الظاهرة”.