• قبل مواجهة المغرب.. مدرب منتخب بلجيكا يحسم في مشاركة لوكاكو
  • طالبوا بـ”عدالة ضريبية شاملة”.. المصحات والأطباء الخواص يعلنون رفضهم للاقتطاع الضريبي من المنبع
  • بلقيس ضيفة في الموسم العاشر والموسم الجاي فالشك.. رشيد العلالي يكشف مستقبل “رشيد شو”
  • مجموعة برلمانية أوروبية: الجزائر تستخدم إمدادات الطاقة كسلاح سياسي
  • مدريد.. انتخاب خولة لشكر نائبة لرئيس الأممية الاشتراكية
عاجل
الخميس 20 أكتوبر 2022 على الساعة 11:00

لقاو عندهم أسلحة بيضاء والحجر.. توقيف 9 مشجعين كانو ناويين يديرو الشغب في مباراة الرجاء وحسنية أكادير

لقاو عندهم أسلحة بيضاء والحجر.. توقيف 9 مشجعين كانو ناويين يديرو الشغب في مباراة الرجاء وحسنية أكادير

واخا عرام ديال المشجعين غارقين فالحبس بسبب الشغب الرياضي، مشجعين آخرين ما بغاوش ياخذو الدرس. كيفاش؟

أسفرت الترتيبات الأمنية التي وضعتها ولاية أمن الدار البيضاء لتأمين مباراة الرجاء الرياضي البيضاوي وحسنية أكادير، مساء أمس الأربعاء (19 أكتوبر)، عن ضبط سيارة نفعية كانت قادمة من مدينة أكادير وعلى متنها تسعة أشخاص من فصيل المشجعين، من بينهم قاصر، والذين تم العثور بحوزتهم على أسلحة بيضاء وقطع حديدية وقنينات فارغة وأحجار يشتبه في حيازتها بغرض ارتكاب أعمال مرتبطة بالشغب الرياضي.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإنه تم توقيف المعنيين بالأمر على مستوى السد الأمني عند مدخل مدينة الدار البيضاء، حيث تم حجز الأسلحة البيضاء والأدوات الراضة المضبوطة، وإيداع المركبة بالمستودع البلدي، بينما تم إخضاع الموقوفين الراشدين لتدبير الحراسة النظرية والقاصر تم وضعه تحت المراقبة على ذمة البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة.

وفي سياق هذه العمليات الأمنية، أوقفت مصالح ولاية أمن الدار البيضاء كذلك 31 شخصا إضافيا، من بينهم 18 قاصرا، وذلك للاشتباه في تورطهم في التراشق بالحجارة وإحداث أعمال الشغب واستهلاك المخدرات وإصابة موظفين عموميين بجروح أثناء مزاولتهم لمهامهم النظامية لتأمين المباراة.

وقد تسببت هذه الأعمال الإجرامية في إصابة ستة موظفين للشرطة بجروح، تلقوا على إثرها العلاجات الضرورية بالمستشفى، كما تم إلحاق خسائر مادية طفيفة بمركبتين للأمن الوطني.

وتواصل ولاية أمن الدار البيضاء أبحاثها وتحرياتها تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع المتورطين في أعمال الشغب المرتبط بهذه المباراة، بغرض توقيفهم وإخضاعهم للأبحاث القضائية اللازمة.