• بعد فشل صفقة البحيري.. بودريقة يكشف المستور
  • احتموا بمخابئ صخرية لتهريب الحشيش.. البوليس شدو المشتبه فيهم في الناظور (صور)
  • ذكرى ثورة الملك والشعب.. جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 542 شخصا
  • دات النص ديال السوق.. الطماطم المغربية تؤمن حاجيات المستهلكين الإسبان
  • خليلوزيتش في أول خروج إعلامي بعد الإقالة: هل أنا ملعون؟
عاجل
الجمعة 01 يوليو 2022 على الساعة 23:59

لشكر يرد على هجومات ابن كيران: كل إناء بما فيه ينضح (فيديو)

لشكر يرد على هجومات ابن كيران: كل إناء بما فيه ينضح (فيديو)

في تعليقه على هجومات عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، والذي وصفه قبل أسابيع بـ”الغدار”، قال إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إن “كل إناء بما فيه ينضح، وأنا صعيب عليا نقول هاد الشي في حقه”.

وأضاف الكاتب الأول بحزب “الوردة”، “أنا ما تندويش على الشخصيات العمومية والسياسية بهاد الطريقة، وما أسماوه هو غدرا كان تدبيرا سياسيا وعقلانيا مسؤولا خدمة لمصالح الوطن أولا ومصالح الحزب ثانيا”.

وعن ما إذا كان هناك تنسيق بين البيجيدي والاتحاد الاشتراكي في المعارضة، قال لشكر، خلال استضافته في برنامج “بدون لغة خشب”، على إذاعة “ميد راديو”، مساء اليوم الجمعة (1 يوليوز)، “ننسق مع حزب التقدم والاشتراكية والحركة الشعبية، كنا نتمنى أن يكون التنسيق مع حزب العدالة والتنمية أيضا، ولكن ها أنت كتشوف دوك الخرجات وحدة ورا وحدة، والتي شخصيا اعتبرت أن خير جواب على هذه الترهات هو السكوت”.

واسترسل لشكر: “واش دابا ماكرون ففرنسا كيقول باللي المشاكل اللي كتواجهو فتشكيل الحكومة بسبب الجنون ولا ما عرفت العفاريت؟ ما كيقولوش ففرنسا هاد الشي، هادا راه فواحد الوقت اعتقد أنه كل شيء في هذا البلد، وراه باقي، وها أنت كتشوف اليوم، والأمر لا يتعلق بي، خود غير تصريحاتو الأخيرة في ظل هاد حالة الضعف اللي فيها الحزب واللي كانت كتتطلب منو بكل مسؤولية انفتح على الحقل السياسي ويغير سلوكو ها أنت كتشوف”.

واعتبر ضيف “بدون لغة خشب” أن أحدا لم يسلم من هجومات ابن كيران، “راه تهجم على اليسار وعلى الجمعيات الحقوقية بسبب موقفها في قضايا الحريات الفردية، وتهجم حتى على صحابو وعلى العدل والإحسان واللي كانوا معاه فالحزب، الرجل حالة إنسانية إما غنقابلوه ولا غنقابلو مشاكل البلاد”، يقول لشكر.

وتابع: “أنا اعتبر أن السي ابن كيران، وحنا دزنا من هاد الوضع أننا كنا حزب أول ونزلتنا الانتخابات فـ2007، ولكن حنا خلينا مشاكلنا عندنا وما قلبناش على من نعلقو الفشل ديالنا، تناقشنا وانطلقنا، ابن كيران عوض أن يرجع إلى بيته ويعمل على بناء الأداة الحزبية ها هو يلقي ذات اليمين وذات الشمال المسؤولية على الآخرين”.