• نزار بركة: عوض يهتمو بالمغاربة كيتصارعو على شكون غيجي اللول فالانتخابات
  • وزير الأوقاف يخرج عن صمته: الظروف الحالية لا تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد (فيديو)
  • حاول يدبح بَّاه وهجم على البوليس بموس.. سكايري معربط فالمهدية 
  • واش الاغتصاب ولى عادي/ بنادم ولى طاغي/ كل نهار مصيبة.. مغاربة يستنكرون جرائم الاعتداء الجنسي ضد الأطفال
  • المغربية مريم بوجيتو تعود للواجهة من جديد.. نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة
عاجل
الثلاثاء 12 مايو 2020 على الساعة 13:07

لدعم جهود مكافحة الجائحة.. شركة الأدویة “نوفارتس” تتبرع للمغرب ب120 ألف جرعة من “ھیدروكسي كلوروكین”

لدعم جهود مكافحة الجائحة.. شركة الأدویة “نوفارتس” تتبرع للمغرب ب120 ألف جرعة من “ھیدروكسي كلوروكین”

حصلت وزارة الصحة، على كمیة مھمة من دواء “ھیدروكسي كلوروكین” من طرف مختبرات الأدویة “نوفارتس”، وذلك في إطار التبرع الدوائي لدعم الجھود المبذولة للحد من انتشار فیروس كورونا المستجد، والمساھمة في علاج المرضى المغاربة المصابون بھذا الوباء المنتشر عالمیا، كما أن المملكة تُعد من أوائل الدول التي تستفید من تبرعات ھذا الدواء على مستوى الشرق الأوسط وإفریقیا.
وحسب بلاغ توصل به موقع “كيفاش” فإن هذا التبرع الذي حصل علیه المغرب مع التعبئة التي تقودھا شركة “نوفارتس” منذ بدایة انتشار الوباء من أجل المساعدة في محاربة الجائحة، من خلال إجراءات مواطنة للمرضى والمھنیین في القطاع وسلطات الصحة العامة في المغرب.
إضافة إلى ذلك، أشارت الشركة إلى أنها انضمت إلى رابطة الشركات متعددة الجنسیات للأدویة من أجل المساھمة في التبرع بملبغ مالي في الصندوق الخاص بتدبیر جائحة فیروس كورونا الذي تم إحداثه بتعلیمات من الملك محمد السادس.
وعلى المستوى الدولي، أعلنت “نوفارتس” عن عدة مبادرات لدعم الاستجابة العالمیة لوباء “كوفید 19″، حیث تجري في الوقت الحالي بالولایات المتحدة الأمریكیة دراسة رئیسیة حول دواء “ھیدروكسي كلوروكین”، كما انضمت الشركة إلى مبادرتین بحثیتین رئیسیتین ھما: تسریع تطویر علاجات لفیروس كورونا الخاص بمؤسسة بیل ومیلیندا غیتس، وصندوق ویلكن، وشركة ماستركارد، إضافة إلى شراكة في مجال الأبحاث أطلقتھا مبادرة الأدویة المتبكرة “IMI”.
ویتجسد ھذان البرنامجان في تعاون مشترك بین القطاعات التي تجمع شركات الأدویة والمؤسسات الأكادیمیة التي تملك خبرة في برامج الأبحاث المنسقة الرامیة إلى التسریع بإجراء البحث حول أكثر الجزیئات الواعدة.
ووفرت “نوفارتس العدید من المكونات التي تعد ملائمة لإجراء الفحوصات الخاصة بمضادات الفیروسات في المختبر، وذلك استجابة مع النداء العاجل الذي أطلقه الاتحاد الأوروبي للصناعات والرابطات الصیدلانیة، كما یجري في نفس الوقت إجراء تقییم لأدویة الأخرى لمعرفة ما إذا كان استخدامھا یمكن أن یمتد إلى ما ھو أبعد من المؤشرات الراھنة في سیاق ھذا الوباء.
وتسیر شركة “نوفارتس” الذي أبدت التزامھا الكامل منذ ظھور فیروس كورونا في العالم، على نھج مسؤول وفقا لما یتماثل مع مھمتھا في إعادة اختراع الأدویة لتحسین الحیاة وإطالة العمر.
كما أن المجموعة تعمل بشكل وطید مع جمیع الفاعلین في نظام الرعایة الصحیة بھدف تطویر أدویة مبتكرة تساھم في تحسین حیاة المرضى.