• غيديرو المزيان.. تخصيص 100 مليون جرعة إضافية من لقاح كورونا للبلدان الفقيرة
  • تعثر رجاوي وأمل ودادي وسقطة بركانية.. البطولة شعلات عاوتاني
  • صفقات آيت الطالب تحت المجهر.. البرلمان يشكل مهمة استطلاعية للتحقيق في صفقات وزارة الصحة
  • 7 شهور وهوما حاصلين.. عودة أزيد من 100 مغربية عالقة في سبتة
  • ضجة “ملايين الدعم”.. سعيد مسكر حتى هو دار بالناقص
عاجل
الإثنين 11 مايو 2020 على الساعة 15:30

لتدبير أزمة كورونا.. الباطرونا والبنك الأوربي للتنمية يدعمان المقاولات الصغيرة والمتوسطة

لتدبير أزمة كورونا.. الباطرونا والبنك الأوربي للتنمية يدعمان المقاولات الصغيرة والمتوسطة

ينظم الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (BERD)، في الفترة ما بين 12 ماي الجاري و4 يونيو المقبل، سلسلة من الندوات الإلكترونية (webinaires) لفائدة المقاولات الصغرى والمتوسطة حول موضوع “الإدارة المالية للأزمات خلال فترة كوفيد19”.
وأوضح بلاغ مشترك أن هذه المبادرة، تم الإعلان عن تنظيمهما من مقبل كل الاتحاد من خلال لجنته “مواكبة القطاعات والمقاولات المحتاجة إلى إعادة هيكلة” والبنك الأوروبي من خلال برنامجه لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة.
وأفاد المصدر ذاته بأن هذه الندوات الإلكترونية تندرج في إطار إجراءات الاتحاد والبنك الأوروبي لمواكبة مقاولات القطاع الخاص في تدبير الأزمة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).
وأضاف أن هاته الندوات الموجهة للمقاولات الصغيرة والمتوسطة في دورتين ستعقد بإشراف سلمى بنعدو، مؤسسة وشريكة إدارية ب Burj Finance وخبيرة في تمويل المقاولات.
والهدف منها تسليط الضوء على سيناريوهات الخروج من الأزمة، والإدارة المثلى للوضع المالي للمقاولة على المدى القصير، وكذا التحضير المالي على المدى المتوسط والطويل خلال فترة ما بعد الأزمة.
يشار إلى أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أطلق سنة 2012، بفضل دعم الاتحاد الأوروبي، برنامج “تقديم المشورة للمشاريع الصغيرة (Advice for Small Businesses)”، الذي يهدف إلى توفير الدعم التقني والمالي للمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة من خلال خدمات مشورة وخبرة صممها خصيصا لهذا الغرض مستشارون محليون وخبراء صناعيون دوليون.
وأضاف البلاغ أنه إلى حدى الآن، تم تنفيذ أزيد من 600 مشروع مواكبة لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، مما مكن الاقتصاد المغربي من خلق ما يفوق من 6000 فرصة شغل، وتحقيق المقاولات المستفيدة تحسنا في رقم المعاملات بأزيد من 40 في المائة، وولوجا للتمويل بنسبة تفوق 40 في المائة.