• بصفة مراقبين عسكريين.. إسرائيل تؤكد مشاركة قوات جيشها في مناورات “الأسد الإفريقي”
  • كثر من 50 حالة في عام.. التقدم والاشتراكية يسائل آيت الطالب عن ظاهرة الانتحار في تاونات
  • وصف الوضع بـ”المعقد للغاية”.. وزير إسباني يثمن جهود المغرب في مواجهة مافيات الهجرة غير الشرعية
  • يترأسه وهبي.. الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يصل إلى جدة
  • حضيو راسكم من النصابة.. الحكومة تنفي علاقتها بإعلانات “دعم عيد الأضحى”
عاجل
الأربعاء 25 مايو 2022 على الساعة 22:00

لاستعادة مقعده البرلماني.. قيادة البام تعلن رسميا دعمها للحموتي

لاستعادة مقعده البرلماني.. قيادة البام تعلن رسميا دعمها للحموتي

عبرت قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، رسميا، عن دعمها لمحمد الحموتي، للترشح بدائرة الحسيمة، لإستعادة مقعده البرلماني.

وقال المكتب السياسي للحزب، في بلاغ له مساء اليوم الأربعاء (25 ماي)، إنه التوقف عند قرار المحكمة الدستورية الأخير القاضي ببطلان نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت الصيف الماضي بمدينة الحسيمة، وما أثاره من نقاش فقهي ودستوري في الساحة السياسية والقانونية.

واعتبر المكتب السياسي أن “قرار المحكمة الدستورية باعتبارها أعلى هيأة قضائية في البلاد قرارا محترما وغير قابل للطعن”، كما اعتبر المكتب السياسي أن “تملك المجتمع والنخب لمثل هذه القرارات ومناقشتها، هو نقاش صحي ديمقراطي، يعزز من قوة خيار بلادنا الديمقراطي، ويقوي من مكانة المؤسسات ببلادنا”.

وفي هذا السياق عبرت قيادة الحزب عن دعمها “السياسي المطلق” لمحمد الحموتي، للترشح بدائرة الحسيمة، “وتعبئة الحزب لجميع مناضلاته ومناضليه للحفاظ على مقعده البرلماني بهذه المدينة العزيزة كما دعم جميع برلمانييه ومناضليه بمختلف ربوع الوطن”.

وكانت المحكمة الدستورية، قضت بإلغاء نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في دائرة الحسيمة، وإسقاط عضوية أربع برلمانيين في مجلس النواب، وذلك عقب اطلاعها على العريضة المودعة بكتابة الضبط لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة في 6 أكتوبر 2021 والمسجلة بالأمانة العامة للمحكمة الدستورية في 11 منه، التي تقدم بها عبد الحق أمغار -بصفته مترشحا- طالبا فيها إلغاء انتخاب كل من نور الدين مضيان وبوطاهر البوطاهري ومحمد الحموتي ومحمد الأعرج أعضاء بمجلس النواب، إثر الاقتراع الذي أجري في 8 شتنبر 2021 بالدائرة الانتخابية المحلية “الحسيمة” (إقليم الحسيمة) وأعلن على إثره انتخابهم أعضاء بمجلس النواب.