• المغرب عضو فيها.. لجنة وزارية عربية للتحرك دوليا لوقف السياسات الإسرائيلية في القدس
  • عقب اجتماع طارئ.. منظمة التعاون الإسلامي تثمن دور لجنة القدس في حماية المقدسات في القدس
  • حصيلة مرحلة الذهاب.. الوداد أقوى هجوم وحسنية أكادير والمحمدية أقوى خطي دفاع
  • قال إنها أخلت بمسؤوليتها التاريخية تجاه المغرب.. زعيم المعارضة الإسبانية يهاجم حكومة بلاده بسبب استقبال غالي
  • العيون.. ولاية الأمن تنفي تعرض شخص للعنف
عاجل
الجمعة 04 ديسمبر 2020 على الساعة 15:00

لإقناع المشككين.. بايدن واوباما وبوش وكلينتون مستعدون لتلقي لقاح كورونا بشكل علني

لإقناع المشككين.. بايدن واوباما وبوش وكلينتون مستعدون لتلقي لقاح كورونا بشكل علني

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن والرؤساء السابقون باراك أوباما وجورج بوش الابن وبيل كلينتون أنهم مستعدون لتلقي لقاح كوفيد-19 بشكل علني لتشجيع مواطنيهم على فعل الشيء نفسه.

وقال أوباما، البالغ 59 عاما، إنه “يثق تماما” بالسلطات الصحية في البلاد، بما في ذلك عالم المناعة أنطوني فاوتشي وهو شخصية علمية تحظى باحترام كبير في الولايات المتحدة.

وصرح في مقابلة مع اذاعة “سيريوس اكس ام” نشرت مقتطفات منها على يوتيوب، “إذا قال لي انطوني فاوتشي إن هذا اللقاح آمن ويمكنه أن يحمي من كوفيد، فلن أتردد في تلقيه”.

واضاف “أنا أعد بأنه عندما يصبح (اللقاح) متاحا للأشخاص الأقل ضعفا، سأقوم بتلقيه. يمكنني القيام بذلك على التلفزيون أو أن أحرص على ان يتم تصويره، حتى يتمكن الناس من رؤية أنني أثق في العلم”.

ودعا مقال في صحيفة واشنطن بوست الرئيس المنتخب جو بايدن (78 عاما) ونائبته كامالا هاريس (56 عاما) إلى تلقي اللقاح على الهواء مباشرة على شاشة التلفزيون بهدف إقناع المشككين وهم كثر في الولايات المتحدة.

ولدى سؤاله عن هذا الأمر، قال بايدن أمس الخميس إنه سيكون “سعيدا” بالحصول على اللقاح علنا بمجرد أن يوصي فاوتشي بذلك.

واشار ممثل عن الرئيس الاسبق جورج بوش الابن لشبكة سي ان ان، إلى ان الرئيس الجمهوري الاسبق البالغ من العمر 74 عاما مستعد أيضا للترويج لقاحات كوفيد-19.

وقال فريدي فورد “يجب التأكد في بادئ الامر ان اللقاحات آمنة وان تمنح الى الفئات السكانية” ذات الأولوية.

من جهته، قال المتحدث باسم بيل كلينتون، أنجل أورينا لسي ان ان، إن الرئيس الديموقراطي السابق، البالغ من العمر 74 عاما، سيتلقى اللقاح علنا “إذا كان ذلك سيجعل جميع الأميركيين يفعلون الشيء نفسه”.