• قبيل جلسة المحكمة.. عائلة “أيت الجيد” تدعو لكشف ملابسات “الاغتيال” ومعاقبة المتورطين
  • اللي غادي للحج هاد العام.. وزارة الأوقاف تكشف مبلغ مصاريف الحج
  • البيع والشرا فالقسم الثاني.. الجامعة تدخل على الخط
  • تأجيل الديربي البيضاوي إلى وقت لاحق.. الجامعة تبرمج مباريات ربع نهائي كأس العرش
  • الحكمة كربوبي ترد على الانتقادات: الكوزينة ماشي معيورة وأنا كنبدع فكوزينتي وكنفتخر بها! (فيديو)
عاجل
الخميس 28 أبريل 2022 على الساعة 13:00

لإحياء الرياضة المدرسية.. إطلاق المرحلة التجريبية من برنامج “الجيل الرياضي”

لإحياء الرياضة المدرسية.. إطلاق المرحلة التجريبية من برنامج “الجيل الرياضي”

أعطيت في مدينة الدارالبيضاء أمس الأربعاء (27 أبريل) انطلاقة المرحلة التجريبية من برنامج “الجيل الرياضي”، في 60 مدرسة ابتدائية عمومية بجهة الدار البيضاء – سطات، بمبادرة من منظمة (تيبو إفريقيا)، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

تجويد الرياضة المدرسية

ويندرج هذا البرنامج في إطار تنفيذ أحكام القانون الإطار 51-17 المتعلق بنظام التربية والتكوين، ولا سيما المشروع رقم 11 الذي يهدف إلى تجويد الرياضة المدرسية، من خلال تهيئة الظروف اللازمة لممارسة الأنشطة الرياضية المدرسية من قبل المتمدرسين، وجعلها أرضا خصبة لاستكشاف المواهب الرياضية، من خلال صقل مهاراتهم وتوجيههم نحو الأندية الرياضية الوطنية.

ويهم برنامج “الجيل الرياضي” تزويد 60 مدرسة ابتدائية عمومية بجهة الدار البيضاء- سطات بـ 60 منشطا في مجالي الرياضة والصحة، من أجل منح الأطفال المستفيدين تعليما جيدا من خلال الرياضة للحفاظ على صحتهم، وتشجيع التلاميذ وأولياء أمورهم على تبني أسلوب حياة صحي ونشط والمساهمة في تطوير احترامهم لذاتهم وقدراتهم الحركية والمعرفية والاجتماعية والعاطفية.

ويتعلق بمرحلة تجريبية على مستوى 60 مدرسة ابتدائية في الجهة، والتي سيستفيد منها حوالي 36 ألف تلميذ، حيث سيتم تقييم النتائج المسجلة في الفترة ما بين شتنبر ونونبر، بهدف توسيع هذه التجربة لتشمل مدارس ابتدائية أخرى في الجهة وعبر المملكة.

التعليم والرياضة.. قطاع حكومي واحد

وكان شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة، قد أكد أن دمج التعليم والرياضة في قطاع حكومي واحد، بوسعه الإرتقاء بالرياضة المدرسة، ثم تطوير الرياضة الوطنية فيما بعد.

وأضاف بنموسى مطلع الأسبوع الماضي في جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، أن الرياضة المدرسية هي مشتل لتزويد الرياضة الوطنية، وخاصة الأندية والجامعات الرياضية برياضيي النخبة.

وأوضح الوزير أن هذا الدمج أملته عدة اعتبارات، بينها خلق جسور للتواصل بين الرياضة المدرسية والرياضة الوطنية من خلال تمكين الجامعات الرياضية من الانفتاح على المدارس بغية توسيع قاعدة المنخرطين. كما يسعى الدمج وفق بنموسى، إلى تقوية الرياضة القاعدية، وخاصة ما يتعلق منها بالرياضية للعموم. وقال إنه يمكن استغلال شبكة البنيات التحتية الرياضية وشبكة المرافق المدرسية من أجل تمكين الساكنة من مزاولة الأنشطة الرياضية.

واعتبر وزير التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة، في مجلس المستشارين، أن الأمر يروم أيضا الإستفادة من خبرة الجامعات الرياضية في مجال التأطير الرياضي بالنسبة للرياضة المدرسية، واستفادة الجامعات من تجربة أساتذة التربية البدنية في التأطير البيداغوجي.

يشار إلى أن أهم الميداليات العالمية والأولمبية التي حصل عليها المغرب، في ألعاب القوى وغيرها من الرياضيات، كان الفضل الأكبر فيها للرياضة المدرسية، التي أنجبت مواهب أصبحت نجوما فيما بعد، مثل سعيد عويطة ونوال المتوكل، إبراهيم بولامي، وزهرة واعزيز وغيرهم.