• تمثيل في تمثيل.. معارضون جزائريون يكشفون حقيقة المشاركين في مسرحية “خيوط الوهم” (صور وفيديو)
  • قضية الإمام أبوعلين.. محكمة الاستئناف تعدل الحكم الابتدائي إلى 3 أشهر حبسا نافذة
  • توقع نمو بـ3.2 في المائة وإحداث 250 ألف منصب شغل.. تفاصيل مشروع قانون المالية لـ2022 (فيديوهات)
  • طن و355 كيلوغراما من الكوكايين في ميناء طنجة.. تفاصيل إحباط عملية كبرى لتهريب المخدرات (صور)
  • سواحل العيون.. إنقاذ 70 حراگا ينحدرون من دول جنوب الصحراء
عاجل
الخميس 11 فبراير 2021 على الساعة 11:00

لأول مرة في المغرب.. دكاترة في الرشيدية يجرون دراسة عن خصائص كورونا!

لأول مرة في المغرب.. دكاترة في الرشيدية يجرون دراسة عن خصائص كورونا!

منذ تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في المغرب، يوم 2 مارس 2020، وبعد مرور قرابة عام، لوحظ غياب بيانات عن الخصائص السريرية والوبائية للمرضى المصابين بـ كوفيد 19 في المغرب.

فريق بحث طبي في جهة درعة تافيلالت أخذ زمام المبادرة، وأجرى دراسة ميدانية، شملت 64 حالة أصيبت بالجائحة على مستوى الجهة.

وأخذت الدراسة، التي اطلع عليها موقع “كيفاش”، لمحة بأثر رجعي عن الخصائص الوبائية للعينة المدروسة في المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف في الرشيدية للمصابين بالفيروس، في الفترة الممتدة بين 20 مارس إلى 23 ماي من السنة الماضية.

ولاحظ الباحثون بأن الذكور كانوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، إذ يمثلون 60 في المائة، زيادة على ذلك معظم الحالات لم تظهر عليها أعراض المرض (59.4 في المائة).

وسجلت الدراسة أن الأمراض المزمنة هي من أكثر الأمراض المصاحبة التي لوحظت على المصابين بالفيروس، حيث بلغت نسبة المصابين بمرض السكري 12.5 في المائة، ثم المصابين بارتفاع ضغط الدم بنسبة (4.7٪) وفرط شحميات الدم 1.6 في المائة.

وانطلاقا من السجلات الشخصية للمرضى ال 64 المصابين بالفيروس، خرج فريق البحث، المكون من الدكتور الغراس يونس تحت إشراف عبد العظيم بابا خويا الأستاذ الجامعي في كلية الطب والصيدلة في وجدة، والطالب الباحث في سلك الدكتورة أقداد مراد، الذي يشرف عليه الأستاذ الجامعي في كلية العلوم والتقنيات في الرشدية محمد الدكس، بأن السعال والحمى كانا من أكثر الأعراض الرئيسة على المصابين، إذ سجلت الدراسة أن 23.4 في المائة كانت تعاني من السعال، فيما 15 في المائة ظهرت عليها الحمى، أما 12.5 في المائة فقد أصيبت بالإسهال، فيما أصيب 5 أشخاص بالصداع، و7.8 في المائة بالتهاب الحلق.

وفيما يخص حالات الوفاة جراء الإصابة بكوفيد 19، فأغلب الحالات تبلغ متوسط عمر 69.75 عامًا، وقد أظهرت ضيقا ومشاكل في التنفس كأعراض محددة.