• بلماضي: ما نستحقوش نخرجو من الكان ولكن ما قدمناش المستوى المطلوب باش نبقاو
  • تطردو بسبب الجنس مقابل النقط.. إجراءات جديدة في حق طالبتين في سطات
  • قبل ثمن النهائي.. الجامعة تدعو الجماهير لمساندة أسود الأطلس
  • في ختام جولته في المنطقة.. “دي ميستورا” يلتقي وزير الخارجية الإسباني
  • تأهل رغم الهزائم وضياع ضربات الجزاء والانسحاب.. المنتخب التونسي متحالف مع الحظ!
عاجل
الجمعة 26 نوفمبر 2021 على الساعة 20:32

كيوصلو لـ4200 حالة وفاة فنهار.. أوروبا تستعد لموجة خامسة من وباء كورونا

كيوصلو لـ4200 حالة وفاة فنهار.. أوروبا تستعد لموجة خامسة من وباء كورونا

وكالات

تستعد دول أوروبية عدة للتصدي لموجة خامسة من وباء كورونا، حيث أوصت منظمة الصحة العالمية بجرعة ثالثة من اللقاح المضاد للفيروس لتقوية المناعة لدى الفئات الأكثر ضعفا.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أول أمس الأربعاء (24 نونبر)، إن أوروبا عادت لتكون بؤرة تفشي الجائحة، وسط “إحساس زائف بالأمان” بشأن الحماية التي تقدمها اللقاحات.

4200 وفاة يوميا

وحذر مسؤولون في المنظمة من أن فيروس كورونا قد يواصل الانتشار مع عودة المجتمعات قبيل نهاية العام للاختلاط الاجتماعي والتنقل الذي كان معتادا قبل الجائحة.

وأشار تيدروس، في مؤتمر صحفي، إلى أن أكثر من 60 في المائة من كل الحالات المسجلة عالميا للوفيات في الأسبوع الماضي كانت في أوروبا.

وكانت منظمة الصحة قد حذرت من أن تتحول دول الاتحاد الأوروبي لبؤرة للوباء إن لم تتخذ إجراءات أكثر تشددا، حيث تلقى نحو 68 في المائة من السكان جرعتين من اللقاحات المضادة.

لكن المعضلة الحقيقية هي في الفجوة الكبيرة في نسب تلقي اللقاح بين الدول الأوروبية، ففي بلد مثل بلغاريا تلقى 24 في المائة فقط من السكان اللقاح، بينما في البرتغال تلقى نحو 87 في المائة اللقاح.

وتسجل دول الاتحاد الأوروبي حاليا 4200 وفاة يوميا، وهو عدد الوفيات اليومية المسجلة أواخر شهر شتنبر، في حين تحذر منظمة الصحة العالمية من احتمال تسجيل 700 ألف وفاة جديدة في عموم أوروبا بحلول مارس المقبل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن معهد روبرت كوخ الألماني، صباح أمس الخميس، أن عدد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا بألمانيا تجاوز 100 ألف.

فرض قيود جديدة

وشرعت عدة دول أوروبية في تشديد القيود، حيث تعتزم الحكومة المجرية تمديد حالة الطوارئ التي فرضتها حتى يوم 22 يونيو 2022، في خطوة تعني أن حالة الطوارئ ستظل سارية أثناء الانتخابات البرلمانية المقررة في أبريل.

ووافقت حكومة رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي على فرض قيود جديدة تستهدف بشكل أساسي غير الملقحين، مما يعني منع الدخول لأماكن مثل المطاعم ودور السينما والمسارح إلا لمن لديهم دليل على تلقيهم التطعيم.