• شكايات وإحالات ذاتية.. 56 قرارا من “الهاكا” في حق برامج تلفزية وإذاعية في سنة!
  • الخير موجود والغلا لاش.. أيام “سوداء” تنتظر الوسطاء والمحتكرين في أسواق المملكة!!
  • حمله مسؤولية الإقصاء من الموندياليتو.. فصيل “الوينرز” دخل وخرج فسعيد الناصري
  • بعد سوريا وتركيا.. هزة أرضية بقوة 4.8 درجات تضرب فلسطين
  • أزمة اللحوم واش غادي يفكّها استيراد الأبقار؟ وشنو اللي مغلّي ماطيشة؟.. وزيرة الاقتصاد توضح!
عاجل
الأربعاء 18 يناير 2023 على الساعة 12:00

كلاش ديال الكلاس/ عالمي بمعنى الكلمة/ الخضرا الوطنية.. مغاربة عجبهم موقف جماهير الرجاء ضد حفيد مانديلا (صور)

كلاش ديال الكلاس/ عالمي بمعنى الكلمة/ الخضرا الوطنية.. مغاربة عجبهم موقف جماهير الرجاء ضد حفيد مانديلا (صور)

في بادرة لاقت استحسان المغاربة، ردت أنصار فريق الرجاء الرياضي بطريقتها الخاصة على التصريحات العدائية لحفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل، خلال افتتاح كأس أمم إفريقيا للمحليين (شان) في الجزائر.

ورفعت جماهير الفريق الأخضر، خلال المباراة التي جمعت الرجاء بمولودية وجدة، لافتة معبرة مكتوب عليها،: “مانديلا الصغير، المستعمرة الوحيدة المتبقية في إفريقيا هي أورانيا”.

وعبر عدد من المغاربة عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، عن إعجابهم بموقف الرجاويين، إذ كتب الإعلامي والصحافي رضوان الرمضاني عبر صفحته الرسمية على الفايس بوك “تعيا تنتقد فجمهور الرجا ولكن نهار المعقول ما كيفوتش بلادو… هو الجمهور اللي صرفق مانديلا الصغير بكلاش ديال الكلاس…وهو الجمهور اللي غنا الصحرا مغربية وسط لالجيري…هادي هي البطولة ديال بصح”.

ومن جهته، عبر الناقد الرياضي محمد الماغودي، هو الأخر، عن إعجابه بموقف أنصار الفريق الأخضر، إذ كتب في تدوينته الفايسبوكية، “الوحدة الترابية ثابت فكري عند جمهور الرجاء الرياضي، جمهور يغضب من سوء البرمجة، جمهور يقلق من ضعف التحكيم، جمهور يسخر من إعلام الارتزاق، ومع الوطن يرفع العلم الوطني، ويغني الصحراء المغربية ولو بشوارع أعداء الوحدة الترابية… مع الوطن يرد بقوة على الأنظمة الاستعمارية، وبيادقها الانتهازية… كل التقدير لهذا الموقف الوطني”.

وبدوره، علق الإعلامي الرياضي، أسامة بنعبد الله، على رد الرجاء حفيد منديلا، قائلا “واو! عالمي بمعنى الكلمة، جمهور وألتراس الرجاء لا تترك فرصة تمر للتعبير على تشبته بوطنيته و بوحدة المغرب الترابية، برافو”.

وكتب أحد المعلقين، يدعى نور الدين كرمودي، “أول مرة كنتافق مع الجراد من القلب تحية ليهم عجبني الميصاج القضية الوطنية فوق كل شيء برافو برافو”.

وعلق مشجع ودادي، يدعى محمد الحفيان، هو الأخر على موقف الرجاء، بـ”شابو للجماهير المغربية الحاملة لهم القضية الوطنية…ديما وداد”.

وكان حفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل، استغل حفل افتتاح كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين بالجزائر، للتحريض ضد الوحدة الترابية للمغرب.

تنديد الجامعة
وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قد عبرت عن تنديدها بـ”الممارسات الدنيئة والمناورات السخيفة” التي صاحبت افتتاح بطولة إفريقيا للاعبين المحليين “الشان”، يوم الجمعة الماضي (13 يناير) بالجزائر.

وأوضحت الجامعة، في بلاغ لها، أنه “بعد الخرق السافر للقوانين المنظمة للتظاهرات الكروية، التي تقام تحت لواء الاتحاد الافريقي لكرة القدم، تم إلقاء كلمة خارج السياق لتمرير مغالطات سياسية لا تمت باي صلة للشأن الكروي”، في إشارة إلى كلمة حفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل.

كما نددت الجامعة بـ”العبارات العنصرية الموجهة للجماهير المغربية المعترف بتحضرها واخلاقها النبيلة المعترف بها عالميا من قبل الجماهير الحاضرة في مباراة الافتتاح”.

وأعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أنها راسلت الاتحاد الافريقي لكرة القدم “لتحمل كامل مسؤولياته أمام هذه الخروقات السافرة البعيدة عن مبادى واخلاق كرة القدم”.

شحال عطاوه وعلى شنو اتفقو معاه!
وكشف موقع “مغرب أنتلجنس” الترتيبات والكواليس التي رافقت الكلمة التي ألقاها حفيد نيلسون مانديلا.

وذكر المصدر ذاته أنه تم “إعداد الكلمة العدائية ضد المغرب التي ألقاها حفيد مانديلا، ودراستها بعناية بالتشاور مع السلطات الجزائرية”.

والأسوء من ذلك، حسب المصدر ذاته، أنه تم التفاوض على الترتيبات، لأسابيع طويلة، بين النظام الجزائري وحفيد مانديلا، قصد خلق مظاهرة داخل الملعب الذي احتضن حفل افتتاح الشان في الجزائر العاصمة، حيث تم استغلال حدث رياضي قاري للتهجم على سيادة المغرب على صحرائه.

ونقل “مغرب أنتلجنس”، عن مصادر استخباراتية مغاربية، أن هذه الترتيبات كانت تدور حول “الدعم المالي الكبير الذي ستمنحه الجزائر العاصمة، لمانديلا مانديلا الذي يريد إنشاء مؤسسة إفريقية جديدة من جنوب إفريقيا للضغط”.هذه المؤسسة، تضيف المصادر ذاتها، “ستعمل رسمياً من أجل قضية حريات الشعوب الأفريقية ضد كل أشكال الإمبريالية”، موضحا أن هذا المشروع “مهم جدًا لحفيد نيلسون مانديلا الذي يريد توسيع أنشطته خارج حدود جنوب إفريقيا التي يواجه فيها العديد من العوائق القانونية مع أقاربه والسلطات المحلية”.

وأكد الموقع المذكور أن مانديلا تلقى في الجزائر العاصمة، “وعدًا بتمويل كبير من الجزائر يمكن أن يصل إلى 100 ألف دولار أمريكي”.

ومقابل هذا الدعم السخي، سيضغط حفيد مانديلا علنًا لدعم أجندة الجزائر الدبلوماسية في جميع مداخلاته الإعلامية أو السياسية.

وأكد المصدر ذاته أن الخطاب المناهض لوحدة المغرب في افتتاح “الشان” ما هو إلا “أول رد للجميل من حفيد نيلسون مانديلا لأصدقائه الجزائريين”.