• تشهرات عالميا.. تفاصيل إلقاء القبض على السيدة التي ادعت الحمل في 10 توائم
  • خطفو محاسب وطالبو عائلتو بفدية.. اعتقال عصابة خطيرة في كازا
  • “أنقذوا مطار بني ملال”.. حملة فيسبوكية للمطالبة بفتحه في وجه الجالية
  • باك 2021.. الإناث يتفوقن على الذكور
  • وخا “مسار” فقص التلاميذ وأسرهم.. وزارة التربية تعلن نتائج الباك
عاجل
السبت 29 مايو 2021 على الساعة 12:00

كاتبة الدولة المكلفة بالشؤون الخارجية الإسبانية: العلاقة مع المغرب تمر بوقت صعب لكنه وضع مؤقت

كاتبة الدولة المكلفة بالشؤون الخارجية الإسبانية: العلاقة مع المغرب تمر بوقت صعب لكنه وضع مؤقت

اعترفت كاتبة الدولة المكلفة بالشؤون الخارجية، الإسبانية كريستينا جالاتش، بأن علاقة إسبانيا بالمغرب تمر بوقت صعب من الناحية الدبلوماسية، لكنها تعتبرها وضعا مؤقتا ويمكن التغلب عليه.

ونقل موقع “إل ديا” حورا صحافيا، أجرته به غالاش خلال رحلة إلى غينيا بيساو وساحل العاج، هذا الأسبوع، لتعزيز العلاقات والتعاون في السيطرة على تدفقات الهجرة وتحسين الأمن، وتحدثت فيه كذلك عن الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا.

وذكرت المسؤولة الإسبانية أن العلاقة مع المغرب تشهد حاليا مرحلة “صعبة من الناحية الدبلوماسية، لكنها لحظة مؤقتة”.

وجاء في معرض حديثها: “إن تصميمنا على جعل علاقتنا مع المغرب علاقة إيجابية وبناءة راسخ… لا شك أننا سنحققها ونعمل عليها… إنها إحدى أولوياتنا، إن لم تكن أهمها هي استعادة الحوار… كان هناك دائما تفاهم ونحن نركز على تجاوز هذا الشرخ”.

وردا عن وجود مقاربات لعقد اجتماع رفيع المستوى مع المغرب، قالت غالاش: “الاتصالات ليست على مستوى عال جدا، ولكن هناك اتصالات… نحن نعمل على تطويرها بشكل تدريجي لتكون في مستوى أعلى… كل شيء يسير بوتيرته الخاصة، ولكن لا ينبغي لأحد أن يشك في الخطوات التي يتم اتخاذها لاستعادة علاقة الثقة التي يجب أن تكون لدينا والتي لدينا… الأزمة مع المغرب عثرة مؤقتة لكن يمكن تجاوزها بثقة وعمل”.

وفي ردها على سؤال حول زيارة رئيس الحكومة الإسبانية إلى المغرب، قالت: “حاليا لا، لكننا نعمل على ذلك، لأننا نريد استعادة علاقة الثقة والاحترام هذه”.

وعن اتخاذ قرار بشأن إقامة إبراهيم غالي في إسبانيا بعد مثوله أمام المحكمة الوطنية العليا، الثلاثاء المقبل، قالت: “من ناحية هناك الدبلوماسية ومن ناحية أخرى هناك العدالة… دبلوماسيا، سنكافح من أجل تحسين العلاقات مع المغرب، ومن جانبه، فإن العدالة ستتخذ القرارات التي يتعين عليها اتخاذها”.