• ضربها وخنقها.. مشاجرة بين زوجين مغربيين في إيطاليا تنتهي بجريمة قتل
  • بلماضي: ما نستحقوش نخرجو من الكان ولكن ما قدمناش المستوى المطلوب باش نبقاو
  • تطردو بسبب الجنس مقابل النقط.. إجراءات جديدة في حق طالبتين في سطات
  • قبل ثمن النهائي.. الجامعة تدعو الجماهير لمساندة أسود الأطلس
  • في ختام جولته في المنطقة.. “دي ميستورا” يلتقي وزير الخارجية الإسباني
عاجل
الإثنين 06 ديسمبر 2021 على الساعة 23:30

كأس العرب.. المغرب يجرب أسماء جديدة والسعودية تطمع في استغلال الفرصة الأخيرة

كأس العرب.. المغرب يجرب أسماء جديدة والسعودية تطمع في استغلال الفرصة الأخيرة

في ثالث مبارياته في بطولة كأس العرب التي تستضيفها قطر، يواجه المنتخب الوطني المغربي الرديف، يوم غد الثلاثاء (7 دجنبر)، المنتخب السعودي، وذلك برسم الجولة الثالثة من منافسات دور المجموعات.

 

مواجهات الفريقين

وسبق للمنتخبين أن التقيا في سبع مواجهات، حيث فاز منتخب السعودية مرتين مقابل ثلاثة انتصارات للمنتخب الوطني المغربي فيما انتهت مواجهتين بالتعادل.

وسجل المنتخب السعودي خمسة أهداف، وفي المقابل أحرز أسود الأطلس 19 هدفا، وذلك في تاريخ مواجهات المنتخبين.

 

مواصلة سلسلة الانتصارات.. طموح الأسود

يخوض “أسود الأطلس” مباراة يوم غد الثلاثاء، بكل أريحية، وذلك بعد ضمان التأهل إلى ربع النهاية منذ الجولة الثانية.

وحقق المنتخب الوطني الرديف الفوز في الجولة الأولى والثانية على منتخبات الأردن وفلسطين، بتسحيل 4 أهداف في مرمى كل فريق، وتصدر بالتالي مجموعته الثالثة.

ورغم ضمان التأهل إلا أن العناصر الوطنية ترغب بطموح مواصلة سلسلة الانتصارات التي بدأتها منذ انطلاق البطولة العربية، وكذا تحقيق الفوز الثالث على التوالي، وإنهاء مشوار دور المجموعات بالعلامة الكاملة.

 

المنتخب السعودي.. الفرصة الأخيرة

ومن جهته، تعد هذه المواجهة مباراة الفرصة الأخيرة للمنتخب السعودي، الذي لم يعد أمامه أية حلول أخرى سوى تحقيق الفوز حتى يضمن الالتحاق بركب المتأهلين إلى دور الربع، باعتبار أنه في حالة تعادله أو انهزامه سوف يودع المسابقة نهائيا، فضلا عن انتظار إخفاق منتخب الأردن في لقائه ضد نظيره الفلسطيني، حتى يتمكن من التأهل كصاحب المركز الثاني.

ويحتل منتخب السعودية المركز الثالث برصيد نقطة واحدة من تعادل وحيد أمام منتخب فلسطين، بعدما انهزم في الجولة الأولى أمام منتخب الأردن بهدف نظيف.

 

أسماء جديدة

أكد مدرب “أسود الأطلس”، الحسين عموتة، أن أنه يفكر في تدوير اللاعبين وإدخال بعض التغييرات على تشكيلته، خاصة بعد المبارتين القويتين أمام منتخبي فلسطين والأردن.

وعن المنتخب السعودي، قال عموتة، إنه فريق لا يجب الاستهانة به بالنظر للقوة البدنية والتقنيات العالية التي تتمتع بها عناصره رغم صغر سنها وقلة تجربتها.

وأضاف، خلال الندوة الصحفية التي عقدها بالمركز الإعلامي الرئيسي بالدوحة قبل المباراة المذكورة، أن المنتخب السعودي يمكن أن يخلق بعض المشاكل للفريق الوطني، لأنه سيلعب الكل للكل.

من جهة أخرى، عبر عموتة عن أمله في أن لا تكتفي العناصر الوطنية بالتألق الذي حققه في المباراتين السابقتين وأن تحافظ على الصورة نفسها التي ظهرت بها وذات الحضور والاندفاع والتوازن الذهني، مؤكدا أن الفريق يجب ألا يلعب بتراخ رغم التأهل وأخذ المباراة بالجدية المطلوبة.

 

مدرب السعودية: المباراة ستكون صعبة

وأكد الفرنسي لوران بونادي، مدرب المنتخب السعودي، أن فريقه سيلعب مباراة صعبة أمام نظيره المغربي وهو مطالب بالفوز لتدارك الموقف وبلوغ دور الربع.

وقال إنه “ليس هناك مباراة سهلة في كرة القدم وفي مباراة الغد الضرورة تحتم فوز منتخب السعودية لأنه في وضعية لا يحسد عليها فنقاط المباراة مهمة جدا”.