• جهة الشمال.. حصيلة كورونا تتجه نحو الاستقرار والفضل للكشف الاستباقي ووعي السكان
  • ميداليتان ذهبيتان وفضيتان.. المغرب يتألق في مسابقة دولية للابتكار في تركيا
  • المحمدية.. إفريقي انتحل هويات زائفة واستعمالها في فتح حسابات بنكية في اسم الغير
  • شدوه حي.. توقيف شخص متلبس بمحاولة اغتصاب طفل في طنجة (فيديو)
  • لمدة سنتين.. الرجاء يضع علامة “صوفاك” على قمصانه (صور)
عاجل
الثلاثاء 31 مارس 2020 على الساعة 23:40

“قلة” عدد التحليلات المنجزة لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا.. وزارة الصحة تقدم توضحيات مهمة

“قلة” عدد التحليلات المنجزة لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا.. وزارة الصحة تقدم توضحيات مهمة 

كشفت الدكتورة أمينة الحنصالي، مسؤولة التواصل في المعهد الوطني للصحة، السبب وراء “قلة” عدد التحليلات التي تقوم بها وزارة الصحة، يوميا، لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا كوفيد 19، مقارنة في الدول الأخرى.

الطاقة الاستعابية للمختبرات كافية 

وقالت الدكتورة الحنصالي، خلال اللقاء التفاعلي المباشر الثاني، الذي أطلقته وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء (31 مارس)، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، إن المختبرات المخول لها إجراء التحاليل الخاصة بهذا الفيروس، قادرة لحد الآن على معالجة جميع العينات التي تصلها خلال هذه المرحلة من انتشار الوباء في إطار التفاعل مع جميع الأشخاص الذين يتواصلون مع الوزارة عندما تظهر عليهم أعراض المرض قصد إحالة عيناتهم على التحليل.

وبعدما أشارت إلى أن المستشفيات الجامعية تتوفر على التقنيات التي تمكن من تشخيص الإصابة بكوفيد-19، ذكرت الحنصالي أن الوضعية الحالية لانتشار الوباء لا تستلزم اعتماد هذه الاخيرة، موضحة أنه سيتم اللجوء إلى المستشفيات الجهوية والإقليمية والجامعية إذا ما كانت الطاقة الاستيعابية للمختبرات المعتمدة غير كافية.

وفي ردها عن سؤال حول “تقنية الكشف السريع” عن الإصابة بمرض كوفيد-19، والتي يتم الحديث عنها في العديد من الدول التي طالتها الجائحة، قالت الحنصالي إن منظمة الصحة العالمية لم تصادق إلى حد الآن على هذه التقنية.

مسار عملية التشخيص

وأشارت المتحدثة إلى أن الوزارة تعتمد إلى حد الآن على ثلاثة مختبرات مرجعية لإجراء التحاليل البيولوجية الخاصة بالفيروس، وتتمثل في (معهد باستور المغرب)، والمعهد الوطني للصحة، ومختبر المستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط.

وعن المسار الذي تمر به عملية تشخيص الإصابة بالفيروس، سجلت الحنصالي أنه بعد اتصال المشتبه في إصابته بالجهات المختصة في التواصل والاستشارة على مستوى وزارة الصحة، من خلال الأرقام التي وضعتها هذه الأخيرة رهن إشارة المواطنين، يتم أخذ العينات وتوجيهها إلى أحد هذه المختبرات الثلاثة قصد تحليلها.

طريقة استخلاص العينات

وفي استعراضها لطريقة استخلاص العينات، أشارت الحنصالي إلى أن فيروس كوفيد 19 يستهدف خلايا الجهاز التنفسي للإنسان، موضحة أنه لذلك تؤخذ عينتان من الإفرازات على مستوى الأنف والحلق، ويتم الاحتفاظ بهما بطريقة آمنة داخل أوعية خاصة قبل نقلها إلى المختبرات من مختلف جهات المملكة.

وبعد أن أكدت على أن الأطقم المشتغلة في المختبرات تقدم خدماتها على مدار الساعة على غرار الجهاز الطبي، سجلت المسؤولة أنه يتم تحليل هذه العينات بواسطة تقنية “التفاعل البوليمزار للأنزيم ” (PCR)، التي تقوم على استخلاص الحامض النووي للفيروس، لافتة إلى أن العملية تستغرق ما بين خمس وست ساعات للحصول على النتيجة النهائية، ليتم بعدها تجميع النتائج وإرسالها إلى مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض في وزارة الصحة قصد اتخاذ الإجراءات الضرورية.