• أوناحي: الركراكي صغير في العمر وكيتفاهم معانا عكس خليلوزيتش اللي ما نجحش في المنتخب
  • تسلل إليه انفصاليو البوليساريو وانتهى بانسحاب الوفد المغربي.. كواليس من مخيم العدالة المناخية في تونس (فيديو)
  • المحلل الرياضي الزوين: المنتخب خاصو مهاجم واعر وتصور وليد باقي ما واضحش!
  • مشغولين بالرگراگي وحمد الله وما مسوّقينش لضحايا الكحول المسموم.. التطبيع الافتراضي مع المآسي! (صور)
  • تطوير العلاقات وتعزيز التعاون.. ملفات على طاولة مباحثات جمعت بين أخنوش ورئيس الوزراء الياباني
عاجل
الإثنين 22 أغسطس 2022 على الساعة 10:00

قضت عطلتها في زنجبار بعدما كانت تشجع على السياحة الداخلية.. الرمضاني ينتقد الوزيرة عمّور

قضت عطلتها في زنجبار بعدما كانت تشجع على السياحة الداخلية.. الرمضاني ينتقد الوزيرة عمّور

وجه الإعلامي رضوان الرمضاني، سهام النقد إلى وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، التي اختارت قضاء عطلتها السنوية في جزر زنجبار، بتنزانيا في شرق إفريقيا، ونشرت صورا لها تسلط فيها الضوء على المزايا السياحية لهذه الجزر.

ونشر صاحب برنامج “بدون لغة خشب”، يوم أمس الأحد (21 غشت)، تدوينة مطولة على حسابه الشخصي على الفايس بوك، تحدث فيها بتفصيل عن سفرية الوزيرة التي أثارت جدلا كبيرا على وسائل الإعلام الوطنية.

وكتب الرمضاني منتقدا: “أن تقضي وزيرة السياحة عُطلتها في الخارج، خصوصا تزامنا مع حملة لتشجيع السياحة الداخلية، أشبه بأن يشتري وزير الصناعة منتوجا أجنبيا وهو يدعو إلى تشجيع الإنتاج الوطني… وهو أقرب إلى أن يدافع وزير التعليم عن المدارس العمومية وهو يفضل لأبنائه مدارس البعثات الأجنبية… ومِثل أن يدافع وزير الصحة عن العلاج في المستشفيات العمومية ويقصد هو مستشفيات الخارج”.

وتابع: “هذا أمر مرفوض بحُكم المسؤولية السياسية والأخلاقية… من مساوئ الموقع السياسي، وهو الذي يمنح امتيازات كثيرة (نفسية قبل مادية)، أنه يفرِض على صاحِبِه تنازلات كثيرة، على حساب نفسِه ومُحيطِه، مثلما يفرِض (وهذا أهم) إتقان الحِسبة السياسية لكل خطوة، مهما كانت بسيطة”.

وأضاف الرمضاني: “أن نرفُض الشعبوية أمر جيد، لكن أن نُناهض كل رفضٍ (موضوعي) للتناقضات المُستفزة، ونفعل ذلك بإمعان، يراكِم الأخطاء، ومُراكمة الأخطاء تُفسَّر، ولو خطأ أو تسرُّعا أو انفعالا، إصرار على الخطأ أو لامبالاة، أو حتى قلة مسؤولية… الوزيرة المعنية بعطلة الخارج لها سابقة “فرصة”، ويبدو أنها ضيَّعت الفرصة لتتعلم الدرس، فيما تعَلُّم الدروس ليس عيبا ولا قلة كفاءة… للوزيرة حق أن تُعجَبَ بوِجهات سياحية في الخارج، وحق أن تزورها رُفقة من تُحِب، لكن ما ليس حقا لها هو أن تفعل ذلك في عز حملة تشجيع الوجهات الداخلية… ما معنى أن تشجِّع المغاربة على الداخل وتقصِد هي الخارج؟؟؟ هذه غلطة، لا يمكن تبريرها… بل لا يمكن التفكير مجرد التفكير في تبريرها..،خطأ وكفى”.

من جهة أخرى، دعا الإعلامي رئيس الحكومة عزيز أخنوش للتدخل في الأمر، وجاء في تدوينته: “على عزيز أخنوش، ونحن على أبواب الدخول السياسي، أن يُفكِّر جديا في حملة لتطعيم وزراء حكومته سياسيا… فإن كان في الأمر تعديل لزِمه قياس نسبة السياسة لدى “الكفاءات” قبل الاستوزار، وإن كان الأخريات تعديلات بأس أن يبحث عن طريقة لتسييس “الكفاءات”… هذا أمر مستعجل”.