• في قرار “غير مسبوق”.. فرنسا تشدد شروط منح التأشيرات على المغرب (فيديو)
  • وهبي: ما بغيتش نكون وزير
  • رغم سحب تزكيته.. بنربيعة ينفي مغادرة حزب الاستقلال
  • بعد ركود دام عدة شهور.. قطاع البني غادي ينتعش
  • باش يكون التعليم حضوري.. مراكز التلقيح مفتوحة أمام التلاميذ إلى غاية منتصف الليل
عاجل
الأحد 25 يوليو 2021 على الساعة 19:30

قريب يوجد.. تقدم الأشغال في المستشفى الميداني المغربي في تونس تجاوزت 95 في المائة (صور)

قريب يوجد.. تقدم الأشغال في المستشفى الميداني المغربي في تونس تجاوزت 95 في المائة (صور)

كشفت السفارة المغربية في تونس أن تقدم الأشغال في ورش تركيب المستشفى الميداني في ولاية منوبة، الذي يندرج في إطار الدعم الطبي الذي أمر الملك محمد السادس بإرساله الى تونس لتعزيز جهودها لمواجهة وباء كوفيد 19، تجاوز نسبة 95 في المائة.

ونشرت صفحة السفارة على الفايس بوك، اليوم الأحد (25 يوليوز)، صور من ورش تركيب المستشفى الميداني المغربي.

الرئيس التونسي يشكر المغرب

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد، عاين، مساء يوم الاثنين الماضي (19 يوليوز)، تقدّم أشغال تركيز المستشفى الميداني الذي وفّرته المملكة المغربية.

واطّلع الرئيس التونسي، بالمناسبة، على مختلف مكونات هذا المستشفى الميداني الهام وما يوفره من أسرة إنعاش ستساهم في تخفيف الضغط المسلّط على المستشفيات، ويُمكّن من تعزيز قدرات المنظومة الصحية لبلادنا على قبول المرضى المصابين بفيروس كورونا وتمكينهم من الرعاية الطبية اللازمة.

وعبّر رئيس الجمهورية عن جزيل شكره وفائق تقديره للمملكة المغربية على هذه المبادرة النبيلة التي تعكس متانة وشائج الأخوة الصادقة بين البلدين وتُعزز قيم التآزر والتعاضد بين الشعبين الشقيقين لا سيّما في مثل هذه الظروف الصحية الصعبة.

وأضاف قيس سعيد أن الشعب التونسي “لن ينسى أبدا المواقف التاريخية للعديد من الدول الشقيقة والصديقة ووقوفها إلى جانب بلادنا للتصدي لهذه الجائحة، وتداعيها بصفة تلقائية لتوفير مختلف أنواع الدعم”.

مساعدات طبية بأمر ملكي

وكان الملك محمد السادس أمر بإرسال مساعدة طبية عاجلة إلى تونس، عقب تدهور الوضع الوبائي في هذا البلد المغاربي بسبب الارتفاع الحاد في حالات العدوى والوفيات المرتبطة بـ”كوفيد-19″.


وتتكون هذه المساعدة الطبية من وحدتي إنعاش كاملتين ومستقلتين، بطاقة إيوائية تبلغ 100 سرير.
كما تشمل المساعدة 100 جهاز تنفس ومولدين للأكسجين بسعة 33 م 3 / ساعة لكل واحد منهما.

وتندرج هذه المبادرة الملكية في إطار “روابط التضامن الفعال بين المملكة المغربية والجمهورية التونسية، وكذلك في إطار الأخوة العريقة التي تجمع الشعبين الشقيقين”.