• ردو البال لتيليفوناتكم.. دراسة تكشف ضعف حماية الهواتف بين المغاربة
  • مدير البسيج يرد على المشككين في تفكيك الخلايا الإرهابية: لا نهتم بالقيل والقال 
  • لسد الفراغ ومنافسة مينديل.. آدم ماسينا خيار قوي أمام وحيد حاليلوزيتش
  • لم يلتفت إلى “الأصوات” المنتقدة.. برلمان البجيدي “ينتصر” للعثماني!!
  • شان الكاميرون.. أسود الأطلس متفائلين بالتأهل لدور الربع
عاجل
الثلاثاء 12 يناير 2021 على الساعة 10:00

قال إن لا مجال للتماطل في الاستجابة لهذا المطلب.. منتدى يدعو الحكومة إلى ترسيم رأس السنة الأمازيغية

قال إن لا مجال للتماطل في الاستجابة لهذا المطلب.. منتدى يدعو الحكومة إلى ترسيم رأس السنة الأمازيغية

يعود مطلب ترسيم رأس السنة الأمازيغية (إيض ن يناير)، الموافق لـ13 يناير، إلى الواجهة، وتتعالى الأصوات المنادية بجعله عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه، ومن بين هذه الأصوات “منتدى الحداثة والديمقراطية”.

ووجه المنتدى رسالة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يطالب فيها “بترسيم السنة الأمازيغية”، مشيرا إلى أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية المعروف محليا “بإيض يناير” يعد “من مظاهر اعتزاز الشعب المغربي بثقافته الأمازيغية العريقة، بصفتها رافد أساسيا للهوية الوطنية، وعنصرا من عناصر افتخار الأمازيغ بتاريخهم الطويل ومجدهم التليد الذي يمتد لثلاثين قرنا”.

واعتبر “منتدى الحداثة والديمقراطية” أنه “لا مجال للتماطل في إقرار يوم ال13 من يناير كعطلة وطنية مؤدى عنها في القطاعين العام والخاص، كرمز للغنى الثقافي والهوياتي الذي يثري المجتمع المغربي، وإشارة ايجابية ترسلها السلطات في مجال الاعتراف بالحقوق الثقافية الجهوية والمحلية”.

ويربط أمازيغ، احتفاليات يناير، بواقعة انهزام المصريين القدامى أمام أجدادهم، واعتلاء الزعيم “شيشنق” العرش الفرعوني، بعد الانتصار على الملك رمسيس الثالث من أسرة الفراعنة.

هذا الأثر التاريخي، يعتبر نواة الاحتفالية بيناير، رأس السنة الأمازيغية، وعلى أساسه ترسخ الموروث الثقافي المتعلق بيناير عند الأجيال المتعاقبة.

تشبث الأمازيغ بهذا التاريخ، يتجسد في الفعاليات التي تنظم خلال الـ12 يناير من كل سنة في كل من المغرب وتونس والجزائر وليبيا، بل وحتى في بعض المناطق من موريتانيا.