• لتعزيز المبادلات التجارية.. توقيع مذكرة تفاهم بين المغرب والصين
  • اليماني: الحكومة مطالبة بإرجاع المحروقات إلى قائمة المواد المنظمة أسعارها وتحديد الأرباح العادلة للموزعين
  • بالفيديو.. مغاربة وإسرائيليون يغنون النشيد الوطني المغربي والإسرائيلي في مسرح محمد الخامس بالرباط
  • ابتداء من غد الخميس.. باي باي “راميد”!
  • تنزيل مشاريع إصلاح المنظومة الصحية.. وزارة الصحة تتعهد بإعمال المقاربة التشاركية
عاجل
الخميس 13 أكتوبر 2022 على الساعة 13:45

قال إن “البلدين في حاجة لبعضهما البعض”.. وزير الدفاع الإسباني الأسبق يؤكد على تعزيز العلاقات الإسبانية المغربية

قال إن “البلدين في حاجة لبعضهما البعض”.. وزير الدفاع الإسباني الأسبق يؤكد على تعزيز العلاقات الإسبانية المغربية

في الجزء الأول من مقابلة مطولة مع الموقع الإلكتروني “ماروكوم”، يشارك خوسيه بونو وجهة نظره بصفته خبيرًا في ملف الصحراء المغربية حول الحاجة إلى الحوار الذي دعا إليه المنشقون عن البوليساريو المنظم داخل الحركة الصحراوية من أجل السلام (MPS) . كما يحلل وزير الدفاع الأسباني الأسبق الذي كان في حكومة خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو العلاقات الإسبانية المغربية

بعد مشاركته مؤخرا في الاجتماع الأول الذي نظمته حركة مجتمع السلم في جزر الكناري، أخبر خوسيه بونو، وزير الدفاع الإسباني والرئيس الأسبق لأجهزة المخابرات، أنه فوجئ بأن الحاج أحمد بريكالا الذي دعاه إلى هذا الاجتماع كان حتى وقت قريب وزيرا في البوليساريو.

وقال وزير الدفاع الإسباني السابق، في مقابلة مطولة مع وسائل الإعلام الإلكترونية “”ماركوم” إن هذا “يدل على الخلافات الداخلية الموجودة داخل البوليساريو، وسُجن بعض قادة أو مؤسسي البوليساريو ممن لم يتفقوا مع الجبهة”.

وأضاف: “منذ خطواتي الأولى في السياسة، حاربت دكتاتورية فرانكو، ضد أيديولوجية الحزب الواحد، من الجيد دائما الاستماع إلى شخص يختلف معه بدلاً من إدانته. الحزب الوحيد هو الحرمان من الحرية”.
وتابع خوسيه بونو حديثه عن التعاطف الذي أعرب عنه تجاه الصحراويين، أنه “الأمور تغيرت كثيرًا اليوم، وجبهة البوليساريو، كما قال زعيم حزب الباسك القومي، لا يمكنها تجاهل هذه التغييرات ويجب أن تدرك ما هو ممكن وما هو غير ممكن”.

في ضوء هذه التغييرات، يؤكد خوسيه بونو، فإنه ينظر إلى قادة حركة مجتمع السلم على أنهم مناضلون مقتنعون بضرورة التفاوض والبحث عن حلول سياسية من أجل حل مشاكل قسم من الصحراويين الذين يعيشون في ظروف سيئة للغاية منذ سنوات عديدة.

وأبرز المتحدث ذاته أن معظم اللاجئين الذين يعيشون في مخيمات تندوف الجزائرية يحتاجون إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة، حيث يعاني 7.6٪ من سوء التغذية الحاد، و28٪ من التقزم، و50٪ من الأطفال يعانون من فقر الدم، وبين النساء في سن الإنجاب، يصل فقر الدم إلى 52٪ بينما 1٪ فقط من اللاجئين تمكنوا من الوصول إلى الجامعة”.

وشدد وزير الدفاع السابق على أنه منذ تنصيب بعثة المينورسو، قبل أكثر من ثلاثين عاما، تم نشر العديد من قرارات مجلس الأمن، لكن ما يحتاجه الصحراويون هو الحلول وليس القرارات.

وواصل حديثه “لقد أثبت مجلس الأمن طيلة عقدين من الزمن أن مقاربته لإجراء الاستفتاء غير ممكنة ولهذا السبب يدعو إلى حل سياسي آخر للصراع”، داعيا “الأطراف إلى استئناف المفاوضات في شكل طاولة. لكن الجزائر ترفض الجلوس على هذه الطاولة”.
وقال وزير الدفاع السابق أن “عدد من الناس أكدوا الحل الأكثر قابلية للتطبيق والجدية والمصداقية هو التوصل إلى اتفاق بشأن الحكم الذاتي للصحراء على أساس الاقتراح الذي قدمه المغرب”.
مخاطبا المجتمع الدولي، يدعو خوسيه بونو أوروبا على وجه الخصوص إلى عدم إغفال النظام العالمي الجديد والإسراع في منع عودة التوترات المسجلة في الثمانينيات وتجنب عدم الاستقرار على حدودها الجنوبية.

إن المغرب بلد مستقر، بعيد عن التطرف الجهادي ، وحكوماته مصممة على تعميق الديمقراطية وملتزمة بشكل كامل بمسار التنمية. ويعتبر خوسي بونو أن الحل الأفضل هو أن تكون الصحراء منطقة حكم ذاتي داخل بلد مثل المغرب “.

وعندما سأله “ماروكوم” عما إذا كان الموقف الإسباني الجديد، وكذلك المواقف الألمانية والأمريكية، يمكن أن يؤدي إلى تسريع حل هذا النزاع، أكد خوسيه بونو أولاً على وزن البلدان المذكورة ،وكذلك المسؤولية التاريخية لإسبانيا في الصحراء. قبل أن يعلن: “القرار الذي اتخذته حكومة بيدرو سانشيز مهم للغاية. في رأيي، هذا هو الأكثر منطقية وعقلانية الذي تم اتخاذه منذ توقيع إسبانيا على معاهدة مدريد في عام 1975 وأعادت الصحراء”.

ويؤكد خوسيه بونو أن المغرب وإسبانيا يشتركان في تاريخ يمتد لقرون. لكنه يعتقد أن الجغرافيا أكثر عنادًا بكثير من السياسة في الدعوة إلى بناء المستقبل من خلال التغلب على العداوات والأحكام المسبقة الموروثة، واغتنام جميع الفرص.

“بلدانا بحاجة إلى بعضهما البعض لأن المغرب يعتمد على إسبانيا بقدر اعتماد إسبانيا على المغرب”، يؤكد خوسيه بونو ويقول “الواقع الحالي يربطنا: يوجد في إسبانيا 776 ألف مغربي ، وهم يشكلون أول جالية أجنبية في بلدنا. إسبانيا هي ثاني أكبر شريك تجاري للمغرب بعد فرنسا. وبلغ حجم التجارة بين البلدين 16950 مليونا. كما تم إنشاء 600 شركة إسبانية و3500 شركة ذات ملكية غير أغلبية في المغرب، علما أن هناك 12500 شركة إسبانية تصدر بانتظام إلى المغرب”.

على ضوء هذه الأرقام، يرى وزير الدفاع الاسباني السابق أن التحدي الحقيقي هو تعزيز العلاقة المغربية الإسبانية. مختتما حديثه بالقول: “ومع الإجراءات التي اتخذها كلا البلدين، أنا مقتنع بأننا نسير في الاتجاه الصحيح”.