• شكايات وإحالات ذاتية.. 56 قرارا من “الهاكا” في حق برامج تلفزية وإذاعية في سنة!
  • الخير موجود والغلا لاش.. أيام “سوداء” تنتظر الوسطاء والمحتكرين في أسواق المملكة!!
  • حمله مسؤولية الإقصاء من الموندياليتو.. فصيل “الوينرز” دخل وخرج فسعيد الناصري
  • بعد سوريا وتركيا.. هزة أرضية بقوة 4.8 درجات تضرب فلسطين
  • أزمة اللحوم واش غادي يفكّها استيراد الأبقار؟ وشنو اللي مغلّي ماطيشة؟.. وزيرة الاقتصاد توضح!
عاجل
الأربعاء 18 يناير 2023 على الساعة 17:00

قالو ليه تعلم تسد فمك.. مدونون أفارقة يحيون جماهير الرجاء بعد “كلاش” مانديلا الصغير

قالو ليه تعلم تسد فمك.. مدونون أفارقة يحيون جماهير الرجاء بعد “كلاش” مانديلا الصغير

اجتاحت صور اللافتة التي رفعتها جماهير “الخضرا”، أمس الثلاثاء (17 يناير)، كرد قوي على التصريحات العدائية لحفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل، الصفحات والمواقع الإخبارية الإفريقية.

سد فمك!

وأشاد نشطاء من جنوب إفريقيا برسالة أنصار الفريق الأخضر، للمسترزق زوليفوليل، مؤكدين أنه بالفعل “مانديلا الصغير، المستعمرة الوحيدة المتبقية في إفريقيا هي أورانيا”.

وكتب الصحفي الرياضي، كولينز أكينيو، معلقا على رسالة أنصار الرجاء لحفيد منديلا: “سيتعلم أن لا يفتح فمه المرة القادمة، بعد أن ذكره جماهير الرجاء بأن المستعمرة الوحيدة المتبقية هي أورانيا، البلدة الصغيرة في جنوب إفريقيا الذي يحكمها البيض”.

رد جميل

وفي تغريدة أخرى، كتب أحد المدونين، قائلا: “المستعمر الوحيدة هي أورانيا… رد جميل من المغرب لمنديلا الصغير”.

ليتل مانديلا.. ترند على “تويتر”

وتصدر ترند “ليتل مانديلا” أو “مانديلا الصغير” موقع تويتر، حيث تقاسمت صفحات إفريقية صور اللافتة التي حملها أنصار الفريق الأخضر.

مسترزق

وكان موقع “مغرب أنتلجنس” كشف الترتيبات والكواليس التي رافقت الكلمة التي ألقاها حفيد نيلسون مانديلا، خلال افتتاح منافسات “الشان” في الجزائر، والتي هاجم فيها، وبشكل علني، الوحدة الترابية للمغرب.

وذكر المصدر ذاته أنه تم “إعداد الكلمة العدائية ضد المغرب التي ألقاها حفيد مانديلا، ودراستها بعناية بالتشاور مع السلطات الجزائرية”.

ونقل “مغرب أنتلجنس”، عن مصادر استخباراتية مغاربية، أن هذه الترتيبات كانت تدور حول “الدعم المالي الكبير الذي ستمنحه الجزائر العاصمة، لمانديلا مانديلا الذي يريد إنشاء مؤسسة إفريقية جديدة من جنوب إفريقيا للضغط”.
وأكد الموقع المذكور أن مانديلا تلقى في الجزائر العاصمة، “وعدًا بتمويل كبير من الجزائر يمكن أن يصل إلى 100 ألف دولار أمريكي”.