• سابقة.. امرأة مصابة بالفشل الكلوي تنجب طفلا في مراكش (صور وفيديو)
  • مدرب الهلال السعودي: الوداد فريق صعب… والمباراة أمامه تعد بالفرجة والتشويق
  • بشرى لمهنيي النقل.. الحكومة تُحدد موعد صرف الدفعة التاسعة من الدعم المباشر
  • بقى أيام حتى تحللت الجثة.. وفاة مهاجر مغربي في إيطاليا وحيدا في منزله
  • قبل مواجهة الهلال السعودي في الموندياليتو.. أجواء حماسية في آخر حصة تدريبية للوداد !
عاجل
الأحد 11 ديسمبر 2022 على الساعة 16:30

في رأي حول وضعية القطاع.. مجلس المنافسة ينبه إلى النقص في عدد الأطر الصحية بالمغرب

في رأي حول وضعية القطاع.. مجلس المنافسة ينبه إلى النقص في عدد الأطر الصحية بالمغرب

نبه مجلس المنافسة، إلى النقص الذي يعانيه المغرب فـي عـدد الأطبـاء والممرضيـن والممرضـات.

“عجز” الأطر الصحية

واعتبر المجلس، في رأي جديد له اطلع عليه موقع “كيفاش”، حول وضعية المنافسة في القطاع الصحي الخاص بالمملكة، أن النقص في الموارد البشرية يحـول دون تحقيـق تقـدم فـي مجـال توسـيع
البنـى التحتيـة الصحيـة فـي القطاعيـن العـام والخـاص.

وأوضح المجلس الذي يرأسه أحمد رحو، أنه علـى الرغـم مـن الجهـود التـي تبذلهـا السـلطات العموميـة لتعزيـز تكويـن الأطبـاء والممرضيـن، يشـكل العجـز فـي الأطـر الطبيـة عقبـة رئيسـية أمـام النهـوض بالمنظومـة الصحيـة المغربيـة.

هجرة سلبية

هذا ويبلــغ عــدد المــوارد البشــرية العاملــة فــي قطــاع الصحــة حاليا، حسب ما تقدم به المجلس، حوالــي 76200 شــخصا، 52820 منهــم يشــتغلون بالقطـاع العـام(بنسـبة٪69).

وفسر مجلس المنافسة في رأيه، أن العجــز فــي الأطــر الطبيــة وشــبه الطبيــة يتفاقم بســبب زيــادة الاســتهاك الطبــي وغيــاب الإنتاجيــة فــي البنيــات العموميــة لاستشــفاء مــن جهــة، وعــدم كفايــة التكويــن الأساســي فــي (الطبــي وشــبه الطبــي) وكــذا هجــرة مهنيــي
الصحـة.

ولفت الرأي إلى أن عـدد مهنيـي الصحـة المغاربـة العامليـن بـدول منظمـة التعـاون والتنميـة الاقتصاديـة، ارتفع ســنة 2015، الــى 6936 طبيبــا و7338 ممــرض وممرضــة وقابلــة14.

وسجل المصدر ذاته، أنه “علـى الرغـم مـن حظـره بموجـب القانـون، يلجـأ القطـاع الخـاص باسـتمرار إلـى خدمـات أطبـاء القطـاع العـام فـي إطـار اسـتثناءات تنظيميـة جـد محـددة”، مضيفا: “تضطـر المصحات الخاصة والمؤسسـات المماثلــة لهــا إلــى اللجــوء إلــى أطبــاء القطــاع العــام والأســاتذة العامليــن بالمراكــز الاستشــفائية الجامعيــة لإنجــاز وتعزيـز أنشـطتها”.