• طعن طليقته وودع زوجته الثانية بمكالمة.. تفاصيل انتحار نجار تحت عجلات قطار في خريبكة
  • أخنوش لنواب حزبه: يجب ترجمة التعاقد مع المغاربة في تمثيلية حقيقية ودفاع مُضن عن قضاياهم (صور)
  • الوضعية الوبائية في تحسن.. وأصوات تطالب بالتخفيف من القيود الاحترازية
  • وزارة الصحة: عدد الحالات الحرجة عرف انخفاضا ملموسا خلال الأسبوعين الأخيرين
  • ملي استدعاه للمنتخب وكان عندو 17 عام.. رونار يسترجع ذكرياته مع حكيمي
عاجل
الأربعاء 08 سبتمبر 2021 على الساعة 20:00

في بداية محاكمته.. الفرنسي من أصل مغربي صلاح عبد السلام يقر بأنه “داعشي”

في بداية محاكمته.. الفرنسي من أصل مغربي صلاح عبد السلام يقر بأنه “داعشي”

كشف فرنسي من أصل مغربي، يُعتقد أنه الوحيد الباقي على قيد الحياة ممن شاركوا في الهجمات التي أودت بحياة 130 شخصا في باريس في 2015، اليوم الأربعاء (8 شتنبر)، أنه “جندي في الدولة الإسلامية” وذلك في مستهل محاكمة المشتبه بهم في الهجمات.

ومثل صلاح عبد السلام أمام المحكمة متشحا بالسواد وواضعا كمامة سوداء. وهو واحد من 20 متهمين بالضلوع في الهجمات التي نفذها مسلحون يرتدون سترات ناسفة واستهدفت ست حانات ومطاعم وقاعة باتاكلان للموسيقى واستادا رياضيا في 13 نوفمبر تشرين الثاني 2015.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات التي أسفرت عن إصابة المئات أيضا. كان التنظيم قد حث أتباعه على مهاجمة فرنسا بسبب مشاركتها في القتال ضده في العراق وسوريا.

وكثفت الشرطة الأمن حول المحكمة في وسط باريس، ومن المنتظر أن يمثل المتهمون في الجلسة خلف جدار من الزجاج المقوى في القاعة التي أعدت خصيصا للمحاكمة.

وردا على سؤال عن وظيفته قال عبد السلام (31 عاما) للمحكمة “تركت عملي لأصبح جنديا في الدولة الإسلامية”.

وقبل المحاكمة قال ناجون من الهجمات وأقارب للضحايا إنهم لا يطيقون صبرا لسماع الشهادة التي قد تساعدهم في فهم ما حدث ولماذا حدث.

ستستمر المحاكمة تسعة أشهر وتضم 1800 من المدعين وأكثر من 300 محام فيما وصفه وزير العدل إيريك دوبون-موريتي بأنه ماراثون قضائي غير مسبوق.

ومن بين المتهمين العشرين 11 كانوا قيد الاحتجاز تمهيدا لمحاكمتهم، بينما تجري محاكمة ستة غيابيا ويعتقد أن معظمهم توفي.

وذكرت تقارير أن عبد السلام التزم الصمت أثناء التحقيقات.

ويواجه معظم المتهمين أحكاما بالسجن مدى الحياة إذا أدينوا. ويواجه المشتبه بهم الآخرون تهما بالمساعدة في توفير أسلحة وسيارات أو لعب دور في تنظيم الهجمات.

ومن المتوقع أن تكون الأيام الأولى للمحاكمة مقصورة على الإجراءات، حيث سيجري تسجيل الشكاوى، لكن القضاة قد يقرأون ملخصا بشأن كيفية وقوع الهجمات.