• صحاب حقنة وحدة.. تيليشارجيو الپاس ديالكم ابتداء من الاثنين
  • مسؤول بوزارة الصحة: بلا ما تديرو الزحام… كولشي غيتلقح!
  • استغلال الفرص.. صحاب المطابع ضاربين يديهم مع الپاس
  • بعدما عيّقو بتنظيم عمليات الحريك.. توقيف 3 أشخاص ينشطون في الاتجار بالبشر في العيون
  • الشتا تعطلات.. أشنو كتقول مديرية الأرصاد الجوية؟
عاجل
الأربعاء 29 سبتمبر 2021 على الساعة 23:30

في اليوم العالمي لداء الكلب.. السعار مزال كيقتل

في اليوم العالمي لداء الكلب.. السعار مزال كيقتل

يخلد المغرب اليوم العالمي لداء السعار الذي يصادف يوم 28 شتنبر من كل سنة، وهي مناسبة، اغتنمتها وزارة الصحة، لتسليط الأضواء على الآثار الناجمة عن هذا المرض عند الإنسان والحيوان وكيفية الوقاية منه والحد من انتشاره بمكافحته في مستودعاته الحيوانية.

وأوضحت وزارة الصحة، أن المجهودات المبذولة لمحاربة هذا الداء، في إطار البرنامج الوطني لمحاربة داء السعار الذي انطلق منذ سنة 1986، مكنت من خفض عدد حالات الإصابة من 43 حالة سنة 1985 إلى 9 حالات سنة 2020.

ومن جانها دعت الجمعية الوطنية لعلم الأوبئة الميداني إلى تكثيف الجهود المشتركة لمختلف القطاعات من أجل بلورة مخطط وطني يهدف للقضاء على داء السعار بالمملكة، خصوصا المنقول منه عن طريق الكلاب، بحلول سنة 2030، وذلك طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وأفادت الجمعية، في بلاغ بهذا الخصوص، أنه يتم تلقيح ما يناهز 65 ألف شخص سنويا بعد تعرضهم للعض أو الخدش من طرف الحيوانات، خاصة الكلاب الضالة، مشيرة إلى أن هذا الداء المعروف أيضا بداء الكلب، ويتسبب في 59 ألف حالة وفاة بشرية سنويا ناهيك عن الإصابات الحيوانية وذلك بأزيد من 150 دولة، موضحة أن 95 في المائة من الحالات تسجل في إفريقيا وآسيا ويشكل الأطفال دون سن 15 عاما ما يقارب نصف الحالات.

وتظل هذه التقديرات، وفقا للجمعية، غير مؤكدة نظرا للنقص في الإبلاغ عن هذا المرض، كما أن 99 في المائة من حالات داء الكلب تتم بواسطة الكلاب ويسجل العالم القروي 80 في المائة من الإصابات.