• القراية في الشينوا.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة
  • لشكر كيقطر الشمع على البيجيدي: اللهم لا شماتة! (فيديو)
  • مابقاوش باغيين الفرونسي.. حملة افتراضية لاعتماد الإنجليزية بدل الفرنسية في المغرب
  • البطولة الوطنية.. الرجاء ينتصر على أولمبيك خريبكة (صور)
  • سيدي بنور.. عبد المعيد أسعد عن حزب التجمع الوطني للأحرار يترأس المجلس الجماعي
عاجل
السبت 31 يوليو 2021 على الساعة 16:00

في الكركارات.. مشاريع لوجستيكية لتعزيز التبادل التجاري الإفريقي بقيمة 160 مليون درهم

في الكركارات.. مشاريع لوجستيكية لتعزيز التبادل التجاري الإفريقي بقيمة 160 مليون درهم

يتوجه التركيز في المنطقة الحدودية الكركرات ومركز بئر كندوز، إلى إرساء بنيات لوجستيكية لتعزيز دينامية التبادل التجاري الإفريقي في المنطقة.

وتهدف هذه المشاريع إلى “تمكين جهة الداخلة – وادي الذهب من التموقع كمركز استراتيجي للتبادل بين المغرب وعمقه الإفريقي، بهدف منح زخم جديد للحركية التنموية القوية التي تشهدها المناطق الجنوبية للمملكة”، وذلك في سياق إتفاقية شراكة متعلقة بتنفيذ مشاريع قطاع التجارة الخارجية، المدرجة في إطار البرنامج الخاص بتمويل وتنزيل برامج التنمية المندمجة للجهة بين 2016 و2020”.

وتتمحور هذه المشاريع حول إقامة منطقتين للتوزيع والتجارة، يتوقع أن يتم إنشاؤهما على “مساحة 30 هكتار لكل واحدة وفق أحدث جيل باستثمارات بقيمة 160 مليون درهم، من خلال إطلاق طلبات عروض متعلقة بأشغال التهيئة، بهدف تعزيز الجاذبية الاقتصادية للجهة، وتحسين البنيات التحتية الكفيلة بجذب الاستثمارات الخاصة المغربية والدولية”.

وفي تصريحه لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز عبد الصمد توفيق، الآمر بالصرف لدى مديرية الجمارك بالكركرات، أن المعبر الحدودي الكركرات “يشكل نقطة عبور ذات أهمية استراتيجية بالنسبة للمغرب وموريتانيا وأوروبا وبلدان غرب إفريقيا، من شأنها تعزيز المبادلات التجارية”، مضيفا أن “تأمين هذا المعبر الحدودي من طرف القوات المسلحة الملكية مكن من تعزيز حركة نقل البضائع، إذ عرفت حركة النقل خلال النصف الأول من عام 2021 زيادة مهمة في عدد شاحنات نقل البضائع، تقدر بـ 18.553 عربة في مقابل 15.532 خلال نفس الفترة من العام السابق”.

هذا وسيعمل المشروع على تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية بشكل مستمر بين المغرب وباقي بلدان إفريقيا، حيث من المرتقب أن يمنح دفعة قوية للدينامية الاجتماعية والاقتصادية في الجهة، بهدف دعم المقاولات والتشغيل والاستثمارات، كما ستخصص منطقتا التوزيع والتجارة في كل من بئر كندوز والكركرات وعاء إقتصادي لاستيعاب المقاولات الصغرى والمتوسطة في جميع حلقات سلسلة القيمة “الناقل، أمين المستودعات، ممثلو الجمارك..”، بالإضافة إلى توفير خدمات مختلفة من “مطاعم، وبنوك، وصيدليات، ومتاجر، وشباك المساعدة على إحداث مقاولة والحصول على تصاريح البناء”.

وفي السياق ذاته، أوضح منير هواري، مدير المركز الجهوي للاستثمار بالداخلة – وادي الذهب، أن هاتين المنطقتين “تندرجان في إطار المشاريع الهيكلية التي تنجزها الدولة في الجهة، والتي ستمكن المستثمرين من التواجد بالقرب من الأسواق الإفريقية”. مبرزا أن “القرب الجغرافي سيمكن الجهة من التموقع كبوابة لإفريقيا ومركز رئيسي للتبادل”.