• وزارة الصحة: كاع المختبرات الخاصة مسموح ليها تدير التيست ديال كورونا ولكن بشرط!
  • زوهرية/ تاهت ونهشتها الكلاب/ اغتصبت وقتلت.. فرضيات متعددة وتحقيق متواصل لفك لغز وفاة الطفلة نعيمة (فيديوهات)
  • استنادا إلى وثيقة سرية.. صحيفة إسبانية تكشف الخطة الاستراتيجية للمغرب لإعادة سبتة ومليلية
  • بنشعبون: تخصيص أزيد من 22 ألف منصب شغل للصحة والتعليم
  • البطولة شعلات.. الصراع على اللقب يحتدم بين الرجاء ونهضة بركان والوداد
عاجل
الخميس 10 سبتمبر 2020 على الساعة 20:00

في البيان المشترك للحوار الليبيّ.. اتفاق شامل يهم تولي المناصب السيادية

في البيان المشترك للحوار الليبيّ.. اتفاق شامل يهم تولي المناصب السيادية

في ختام لقاءاتهما في إطار الحوار الليبي، أعلن وفدا المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، اليوم الخميس (10 شتنبر) في بوزنيقة، عن توصلهما إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها.

وجاء في البيان الختامي المشترك، الذي تلاه ادريس عمران، عن مجلس النواب الليبي، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، أن الطرفين اتفقا أيضا، على استرسال هذا الحوار واستئناف هذه اللقاءات في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي تضمن تنفيذ وتفعيل هذا الاتفاق.
إقرأ أيضا: تقدير جهود المغرب وأزمة في طريقها إلى الحل.. السياسيين الليبيين عاجبهم الحوار فبوزنيقة

ودعا الطرفان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم جهود المملكة المغربية الرامية إلى توفير الظروف الملائمة، وخلق المناخ المناسب للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا، مجددين شكرهما وعرفانهما للمغرب وللملك محمد السادس على الدعم والمساندة لتجاوز الأزمة الليبية وتحقيق آمال الشعب الليبي وتطلعاته لبناء دولة مدنية ديمقراطية ينعم فيها بالسلام والأمن والاستقرار.

إقرأ أيضا: مُتحدثٌ باسم وفْدَي ليبيا إلى بوزنيقة: حقّقنا تفاهُماتٍ مُهمّة
وأكد الطرفان أن لقاءاتهما، التي جرت في “أجواء ودية وأخوية يسودها التفاهم والتوافق”، جاءت إدراكا منهما لما وصلت إليه الأوضاع في البلاد، على مختلف المستويات والصعد، من حالة شديدة الخطورة، باتت تهدد سلامة الدولة ووحدة أراضيها وسيادتها، نتيجة التدخلات الخارجية السلبية، التي تؤجج الحروب والاصطفافات المناطقية والجهوية والإيديولوجية.

كما أبرزا أن لقاءاتهما جاءت تطبيقا لنص المادة 15 من الاتفاق السياسي الليبي الموقع بالصخيرات، وتأكيدا على مخرجات مؤتمر برلين، التي تدعم الحل السياسي، وبناء على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ونابعة من استشعارهما لخطورة التداعيات الناجمة عن الانقسام السياسي والمؤسساتي، التي نتج عنها فقدان ثقة المواطن في أداء المؤسسات التشريعية والتنفيذية والرقابية، لسوء الأوضاع المعيشية في كافة مناحي الحياة.