• حصلو من بعد الانقلاب.. سائقون مغاربة محاصرون في بوركينا فاسو والسفارة تُطمئن
  • هددت بالتصعيد.. جمعية هيئات المحامين تتهم وهبي بالإقصاء وتغييب الحوار
  • في معرض الجماعات الترابية بالكوت ديفوار.. رواق المغرب يتوج بجائزة الأفضل في إفريقيا (صور)
  • أحدثت خلية تتبع.. سفارة المملكة في بوركينا فاسو تطالب الجالية المغربية بالحذر
  • رياح وقطرات مطرية.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الأحد
عاجل
الإثنين 22 أغسطس 2022 على الساعة 22:00

في أول رحلة إلى إفريقيا.. قائد قوة جنوب أوروبا-إفريقيا التابعة للجيش الأمريكي يزور المغرب

في أول رحلة إلى إفريقيا.. قائد قوة جنوب أوروبا-إفريقيا التابعة للجيش الأمريكي يزور المغرب

قام القائد العام لفرقة العمل بجنوب أوروبا التابعة للجيش الأمريكي، بأول زيارة له إلى القارة السمراء، بعدما تولى القيادة في يوليوز الماضي.

وقام اللواء طود واسموند بزيارة الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية، من 21 إلى 22 غشت، لمناقشة القضايا الأمنية ذات الاهتمام المشترك.

وقال اللواء واسموند متحدثا عن المغرب: “يتوفر المغرب على جيش ذو قدرة ومهنية عاليتين، كما أنه يعالج مسألة التهديدات الأمنية الجهوية برؤية وقيادة بارزتين… ويبقى الجيش الأمريكي ملتزما بالعمل مع شركائنا الأفارقة حول أولوياتهم ومواصلة تنسيق التدريب والعمليات في مجال التعاون الأمني في القارة”.

وصرح الجنرال: “يرتبط الأمن في الولايات المتحدة وأوروبا ارتباطًا وثيقًا بالأمن في إفريقيا”. وبخصوص التنسيق مع الشركاء الأفارقة والأوروبيين، وكذا مع فرق العمل التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية التي تشتغل بالبلدان المعنية، قال الجنرال واسموند إنه “أمر حيوي بينما نواصل تعزيز تلك العلاقات ودعم الأمن الإقليمي”.

كما صرح أن هذه الزيارة هي الأولى من عدة زيارات، يعتزم الجنرال واسموند القيام بها في الأشهر المقبلة لشركائه الأفارقة.

وتتولى فرقة العمل بجنوب أوروبا التابعة للجيش الأمريكي- إفريقيا، مسؤولية تنسيق كافة عمليات الجيش الأمريكي بإفريقيا دعما للقيادة الأمريكية في إفريقيا وجيش الولايات المتحدة في أوروبا وإفريقيا.

وتشمل أنشطة الجيش الأمريكي تدريبات الاستعداد العسكري عبر القارة، ومئات من عمليات مساعدة قوات الأمن والاستجابة للأزمات، والدعم الدائم للوضعية الدفاعية. وتعمل هذه الأنشطة على تعزيز شبكات الشركاء بإفريقيا، وتطوير قدراتهم لصد التهديدات الأمنية الجهوية والعالمية، كما توفر إمكانية الوصول الاستراتيجي للقوات الأمريكية في عمليات الطوارئ.