• وزير الصحة: الوضعية الوبائية تحسنات فطنجة ومراكش… وها علاش كازا باقي مسدودة
  • رسميا.. الجامعة تحدد موعد نهاية البطولة وتعفي المحليين من الالتحاق بالمنتخب الوطني
  • قلبوها مؤامرة.. بعد اعترافات الفقيه سلفيو الفايس يراوغون المتابعين ويلعبون الضحايا!
  • لحسم موقفه منها.. العثماني يستدعي وكيل “عريضة الحياة” 
  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان: معتقلو احتجاجات جرادة لم يتعرضوا للتعذيب… وظروف الاستماع إليهم كانت جيدة
عاجل
الإثنين 18 مايو 2020 على الساعة 10:00

فيروس كورونا.. الصفات السبعة لأصحاب نظرية المؤامرة

فيروس كورونا.. الصفات السبعة لأصحاب نظرية المؤامرة 

رافق انتشار فيروس كورونا المستجد ادعاءات كثيرة على على مواقع التواصل الاجتماعي لفيديوهات تروج ل”نظريات المؤامرة”، المتعلقة بتفشي الوباء، وكيفية ظهوره في العالم.

ونقل موقع “سكاي نيوز عربي”، اليوم الأحد (17 ماي)، عن “منتدى الاقتصاد العالمي”، تقريرا مفصلا حول هذه النظريات، ومن أشهرها أحد أكثر مقاطع الفيديو انتشارا، لفيديو يحمل عنوان “الجائحة” ويعرض مقابلة مع باحثة سابقة في علم الفيروسات تدعى جودي ميكوفيتس، تدعي فيه أن جائحة كورونا “خدعة كبرى، من أجل الاستفادة من أرباح بيع اللقاحات مستقبلا”.

وللكشف عن الفيديوهات التي تروج لنظرية المؤامرة، أعد مجموعة من الباحثين دليلا عمليا من 7 نقاط، يحدد سمات “التفكير التآمري”، وفق ما جاء في موقع “منتدى الاقتصاد العالمي”.

التناقض

يقدم فيلم “الجائحة” قصتين متناقضتين عن الفيروسات التاجية، إذ يجادل بأن فيروس “سارس” الذي تسبب بمرض “كوفيد-2″، جاء من مختبر في مدينة ووهان الصينية، التي بدأ فيها فيروس كورونا.

لكن الفيلم نفسه يجادل أيضا بأن جميع الناس مصابون بالفعل بالفيروس التاجي من اللقاحات السابقة، ويؤكد أن ارتداء الأقنعة الواقعة ينشط الفيروس من جديد. وهذا اعتقادان متناقضان تماما.

التشكيك

إن مروجي “المؤامرة” متشككون بشكل كبير تجاه المواقف الحكومية في القضايا ذات الشأن العام، حتى وإن أيدت الأبحاث العلمية والمنظمات الدولية المواقف الحكومية. وفي هذه الحالة يلجأون إلى التشكيك في أي دليل علمي تدعمه الحكومات، باعتباره جزءا من “المؤامرة على الشعوب”.

المثال الواضح على ذلك في ظل تفشي فيروس كورونا، هو تشكيك أصحاب نظرية المؤامرة في كل من منظمة الصحة العالمية، والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وإدارة الغذاء والدواء، وصولا إلى أنتوني فاوتشي، كبير أطباء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة.

الشيطنة

يميل أصحاب نظرية المؤامرة إلى “شيطنة” الأشخاص المرتبطين بأية قضية، بطريقة تجعلهم يبدون أشرارا، وأن لديهم دوافع شخصية من وراء الإضرار بالناس.

وفيما يتعلق بوباء كورونا، يشير فيلم “الجائحة” إلى أن العلماء، بمن فيهم أنتوني فاوتشي، صمموا فيروس كورونا، وهي مؤامرة تنطوي على قتل مئات الآلاف من الناس حتى الآن، مقابل أرباح محتملة بمليارات الدولارات.

التذرع

لا يقوى أصحاب نظرية المؤامرة في كثير من الأحيان على الدفاع عن بعض أفكارهم إذا ما حشروا في الزاوية، فليجأون للتذرع، ويظهر ذلك جليا في مقولة: “هناك شيء ما خطأ في الأمر”، التي يعتمدونها كثيرا.

وعندما سُئل ميكي ويليس، مخرج فيلم “الجائحة” عما إذا كان يعتقد حقا أن “كوفيد-19” هو مؤامرة من أجل الربح، كان رده هو “لا أعرف إذا كان هذا أمرا مقصودا أو طبيعيا. ليس لدي أي فكرة”.

الاضطهاد

يعتقد منظرو المؤامرة أنهم “ضحايا للاضطهاد المنظم”، ويسقطون هذه المشاعر عادة على ملايين الناس في العالم، لكي يصدقوا وجهة نظرهم بأن ما يجري بالفعل هو مجرد مؤامرة.

ويطلب عادة أصحاب نظرية المؤامرة من الضحايا المضطهدين المفترضين، ألا يكونوا متواطئين مع الغير، ممن يعتبروهم أشرارا ومتآمرين يريدون الإضرار بهم وبمصالحهم.

الحصانة

من الصعب جدا تغيير رأي منظري المؤامرة بشأن ما يعتقدونه عن أي قضية، لأن نظرياتهم ببساطة محصنة طالما أنه لا يوجد دليل يفندها. بل إن غياب الدليل يعزز -بحسب رأيهم- من وجاهة نظرية المؤامرة.

العشوائية

لدى منظري المؤامرة قدرة على ربط خيوط القصة بعضها ببعض، حتى وإن كانت عشوائية، من أجل إعادة تفسير ما يجري وفق رؤيتهم، ويعتقدون أن هذه الخيوط منسوجة بطريقة ما من أجل الإيقاع بالضحية والتآمر عليها.

فعلى سبيل المثال، يشير مقطع في فيلم “الجائحة” بشكل إيحائي إلى تمويل المعاهد الوطنية الأميركية للصحة، لمعهد ووهان لعلم الفيروسات في الصين.

هذا على الرغم من أن المختبر هو مجرد واحد من العديد من المعاهد المتعاونة على مستوى العالم في مشروع يسعى إلى فحص خطر الفيروسات المستقبلية الناشئة من الحياة البرية.