• الرعاية الصحية تحت المجهر.. مجلس المنافسة يُكلف مكتب دراساتٍ بإجراء بحث على حوالي 40 مصحة
  • بالصور من تل أبيب.. رئيس مجلس جماعة فاس يقود وفدا إلى إسرائيل
  • صنف الفيلم الوثائقي.. “العَبَّار.. الطريق إلى الكركرات” يُتَوَّجُ بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة
  • كفاءات مهنية في مسؤوليات جديدة.. حموشي يحدث تغييرات في مناصب المسؤولية الأمنية
  • الشتا باقية في نهاية الأسبوع.. نشرة إنذارية تُبشر بأمطار تتراوح ما بين 30 ومائة ملمتر !
عاجل
السبت 01 أكتوبر 2022 على الساعة 14:00

فوضى البولفار.. إدارة المهرجان تتخذ إجراءات جديدة!

فوضى البولفار.. إدارة المهرجان تتخذ إجراءات جديدة!

خرجت إدارة مهرجان البولفار، عن صمتها، عقب الفوضى التي اندلعت أمس الجمعة (30 شتنبر)، في ملعب الراسينغ الرياضي البيضاوي.

ونشرت إدارة المهرجان، بيانا توضيحيا، جاء فيه: « عرف مهرجان البولفار أمس الجمعة إقبالا جماهيريا غير مسبوق، فاق الطاقة الاستيعابية لملعب الراسينغ الرياضي البيضاوي، بعدما حج الآلاف من عشاق موسیقی الراب/هيب هوب لحضور الحفلات المنظمة في إطار فعاليات الدورة العشرين من مهرجان الموسيقى الحضرية ».

وتابع البيان، « ونتيجة هذا الإقبال الكبير، تقرر إغلاق أبواب الملعب على الساعة الثامنة ليلا، مـن أجل إفساح المجال أمام رجال الأمن والسلطات للقيام بعملهم على أكمل وجه بهدف ضمان أمن وسلامة الحاضرين. ونتيجة كل ما سبق، لم يتمكن عدد مـن الجمهور والصحافيين والشركاء والمهنيين في الموسيقى، مـن ولوج فضاء ملعب الراسينغ البيضاوي، نتيجة تدافـع جـزء من الحاضرين وهو ما تسبب في تسجيل خسائر مادية ».

وبناء على الأحداث التي وقعـت يـوم أمس، قررت إدارة المهرجان اتخاذ إجراءات جديدة، وبينها « مواصلة الأنشطة المنظمة في فضاء السوق بنسخة مخففة وفق ما يلي: سيتم إلغاء الفقرات الخاصة بمنسقي الأغاني DJ مع الإبقاء على الأنشطة الموازية (الأكشاك، سيرك، الرقص وغيرهـم ..) خلال المدة الزمنية ما بيـن الخامسة والسابعة مساء ».

ويضيف البيان أنه « سيتم في نفس الصدد الاحتفاظ بنفس البرمجة الموسيقية على المنصة الكبرى للمهرجان، وستبدأ عملية استقبال الجمهـور ابتداء من الساعة الخامسة بعـد الزوال, عوض الرابعة ».

وتقدم فريق البولفار في البيان التوضيحي، باعتذاره للجميع، نساء ورجالا على ما وقع، كما « أدان بشدة أحـداث الشغب المسجلة التي لا تشرف بشكل قطعي روح المهرجان والجمهـور والفنانين الحاضرين. إن الحـب الـذي تكنه للموسيقى، والجهود التي تبذلهـا مـن أجـل تطوير الفنـون الحضرية، وإيماننا بالشباب المغربي سيظل ثابتا وفي مكانته، على الرغم من الأحداث التـي تـم تسجيلها يوم أمس ».

وسادت حالة من الخوف والهلع في صفوف حضور مهرجان البولفار اليوم الجمعة (30 شتنبر)، بعدما فقد حراس الأمن السيطرة على فئة من الجماهير التي كانت تحمل أسلحة بيضاء وتقوم بعمليات تخريب، في فضاء ملعب « R.U.C » بالدار البيضاء.

وبينما كانت فئة من الجمهور تنتظر صعود الرابور طوطو على خشبة المسرح من أجل الاستمتاع بأغانيه، فضلت فئة أخرى زرع الخوف في قلوب الحضور وتهديدهم وتخريب كل ما يظهر أمامها.

ولم يسلم الصحافيون، من شغب هذه الفئة من الحضور، فمنهم من سقط أرضًا، ومنهم من أُتلفت معداته، ومنهم من كاد يموت خوفا