• واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا
  • بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
عاجل
الإثنين 20 سبتمبر 2021 على الساعة 16:30

فتيحة الحمامي.. امرأة على رأس جماعة المحبس على مشارف تندوف (صور)

فتيحة الحمامي.. امرأة على رأس جماعة المحبس على مشارف تندوف (صور)

انتخبت، اليوم الاثنين (20 شتنبر)، فتيحة الحمامي، عن حزب الوحدة والديمقراطية، رئيسة لجماعة المحبس (أقرب نقطة من مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري) التابعة لإقليم أسا الزاك، لتكون بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وتم التصويت على الحمامي، بأغلبية مطلقة (11 عضوا)، لتكون بذلك أول امرأة على مستوى إقليم آسا الزاك تترأس مجلسا جماعيا، ومن بين الثلاثة نساء على مستوى الجهة.

طالبة بسلك الدكتوراه

وتعتبر فتيحة الحمامي من مواليد سنة 1982 في أسا الزاك، وهي طالبة باحثة بسلك الدكتوراه، وحاصلة على دبلوم الدراسات العليا المعمقة سنة 2008، من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال.

كما تشغل الحمامي منصب رئيسة مصلحة الشؤون التربوية في المديرية الإقليمية للتعليم في إقليم أسا الزاك.

ويشار إلى أن تشكيلة مجلس جماعة المحبس تضمن إلى جانب الرئيسة فتيحة الحمامي، سعيد خليفة، النائب الأول (عن حزب الوحدة والديمقراطية)، والرك إبراهيم، كنائب ثاني (عن حزب الوحدة والديمقراطية)، ومحمد فاضل أولاد بيه، النائب الثالث (عن حزب الاستقلال)، وحبيبة مالايخاف، كنائب رابع (عن حزب الوحدة والديمقراطية)، ومحمود خبيزة، ككاتب للمجلس (عن حزب الأصالة والمعاصرة)، ومحمدو امجكار، نائب كاتب المجلس (عن حزب الوحدة والديمقراطية).

المحبس الحدودية

وقبل شهور، تردد اسم قطاع المحبس بكثرة على وسائل الإعلام الوطنية والدولية، بعد اقتحام عناصر تابعة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية، في دجنبر الماضي، للمنطقة العازلة قرب المحبس، وشيدوا عددا من الخيام على ترابها وأغلقوا معبر الكركرات، في خطوة استفزازية من “الجبهة الانفصالية” انتهت بتدخل القوات المسلحة الملكية وإعادة فتح المعبر، وتسهيل حركة المرور دون الإضرار بمصالح المدنيين.

وتعتبر المحبس من أهم المناطق العسكرية بحكم وجودها على بعد أقل من أربعين كيلومترا عن مخيمات تندوف، وعلى بعد كيلومترات قليلة من الحدود الشرقية للمملكة المغربية.

كما كانت منطقة المحبس (جنوب آسا الزاك)، وتحديدا منطقة “كرين لبيهي”، إحدى المناطق التي جرت بها، في يوينو الماضي، التدريبات العسكرية الميدانية المشتركة في إطار مناورات الأسد الإفريقي بين القوات المسلحة الملكية والقوات العسكرية الأمريكية عبر أنشطة عسكرية مشتركة برية وجوية جديدة.