• عصبة أبطال إفريقيا للسيدات.. الصافرة المغربية حاضرة في مصر
  • خافو من صورة للتاريخ.. الوفد الجزائري يطلب عدم الجلوس قرب نظيره الإسرائيلي
  • صحاب حقنة وحدة.. تيليشارجيو الپاس ديالكم ابتداء من الاثنين
  • مسؤول بوزارة الصحة: بلا ما تديرو الزحام… كولشي غيتلقح!
  • استغلال الفرص.. صحاب المطابع ضاربين يديهم مع الپاس
عاجل
الأربعاء 13 أكتوبر 2021 على الساعة 10:46

عندو أمل فحكومة أخنوش.. ألباريس باغي علاقة استراتيجية مع المغرب

عندو أمل فحكومة أخنوش.. ألباريس باغي علاقة استراتيجية مع المغرب

بعد تصريحه بأن كل الإشارات التي تتلقاها إسبانيا من المملكة المغربية تشير إلى النية في تعزيز العلاقات الثنائية، عاد رئيس الديبلوماسية الإسبانية مانويل خوسيه مانويل ألباريس، ليراهن على الحكومية المغربية الجديدة من أجل طي صفحة الخلاف بين الرباط ومدريد.

مدريد.. رغبة في “شراكة استراتيجية” مع المغرب

وعبر وزير الشؤون الخارجية الاسباني، عن أمل بلاده في العمل مع “حكومة أخنوش”، بهدف تمثين العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا، قائلا: ما نأمله فعلا هو علاقة دبلوماسية أقوى من السابق، فنحن نلاحظ الخطوات الأولى للحكومة المعينة حديثا برؤية تتطلع إلى مستقبل واعد”.
وكانت الخارجية الاسبانية، قد أصدرت بلاغ تهنئة عقب تعيين الملك محمد السادس الحكومة الجديدة برئاسة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، عقب الانتخابات التشريعية ليوم 8 شتنبر”.

وأعربت الحكومة الإسبانية عن استعدادها للعمل مع الحكومة المغربية الجديدة قصد تكييف “الشراكة الاستراتيجية” الثنائية مع التحديات المشتركة بين البلدين.

كما أكدت وزارة الخارجية الإسبانية والاتحاد الأوروبي والتعاون، حسب المصدر ذاته ، أن “إسبانيا تتطلع إلى العمل مع الحكومة المغربية الجديدة من أجل تكييف شراكتنا الاستراتيجية مع الفرص والتحديات التي نتشاركها على أساس الثقة والاحترام والمصالح المشتركة”.

البناء على بوادر الثقة المشتركة

وصرح ألباريس، وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، في لقاء، نقلته وكالة “يوروب بريس”، مع صحيفة “إل بيريوديكو”، أن “المملكة الإسبانية تتطلع إلى بناء مرحلة جديدة مع المغرب، وتعزيز الثقة السياسية المتبادلة بين العاصمتين”، معتبرا أن الأمر يتعلق بـ”الاحترام والمنفعة المتبادلتين”.

وجدد ألباريس التأكيد على أن “المملكة الإسبانية ترغب في إنشاء علاقات دبلوماسية أقوى مع المغرب بالمقارنة مع الفترات السابقة”، موضحا أن “مدريد تؤسس بوادر الثقة المشتركة انطلاقا من الإجراءات الثنائية؛ وهو ما ستتم مواصلته مع الوزراء الجدد في التشكيلة الحكومية”.

خطاب ثورة الملك والشعب

هذا وأشار المشرف على إدارة الجهاز الدبلوماسي الإيبيري، إلى “مضامين الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب للاستدلال على التقارب الثنائي إزاء الرؤية المستقبلية لقضايا البلدين”، مذكرا بأن “رئيس الحكومة ورئيس المفوضية الأوروبية ورئيس المجلس الأوروبي تفاعلوا بالإيجاب كذلك مع خطاب الملك محمد السادس”.

وتابع المتحدث: “العلاقة الاستراتيجية بين المغرب وإسبانيا تتجسد في رغبة مشتركة لإدارة الحدود وكذا المصالح الاقتصادية الثنائية لتطور البلدين”، مبرزا أن هذه الشراكة مهمة لـ”الحفاظ على الاستقرار في منطقة البحر الأبيض المتوسط، خاصة غرب البحر الأبيض المتوسط”.

وفي سياق متصل، أكد بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، في وقت سابق، أن الخطاب الذي وجهه الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 68 لثورة الملك والشعب، يشكل “فرصة سانحة” لإعادة تحديد الركائز والمعايير التي تؤطر العلاقات بين إسبانيا والمغرب.

وأضاف رئيس الحكومة الإسبانية “لقد رأينا دائما في المغرب شريكا استراتيجيا لإسبانيا، ولكن أيضا لكل الاتحاد الأوروبي”، مسجلا أن “المغرب وإسبانيا حليفان وجيران وأصدقاء”.