• ولاد الخير.. مغاربة تركيا يتحدون للمساعدة في عمليات الإنقاذ
  • فسيمانة وحدة.. البحرية الملكية عاونات أكثر من 160 حرّاگ
  • شكايات وإحالات ذاتية.. 56 قرارا من “الهاكا” في حق برامج تلفزية وإذاعية في سنة!
  • الخير موجود والغلا لاش.. أيام “سوداء” تنتظر الوسطاء والمحتكرين في أسواق المملكة!!
  • حمله مسؤولية الإقصاء من الموندياليتو.. فصيل “الوينرز” دخل وخرج فسعيد الناصري
عاجل
الخميس 12 يناير 2023 على الساعة 11:42

عبرت عن رفضها لـ”سياسة الإرهاب الإلكتروني”.. الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تدين حملات الاستهداف ضد المحامي زهراش

عبرت عن رفضها لـ”سياسة الإرهاب الإلكتروني”.. الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تدين حملات الاستهداف ضد المحامي زهراش

عبرت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان عن إدانتها لحملات الاستهداف ضد المحامي في هيأة الرباط، عبد الفتاح زهراش، معربة عن رفضها “سياسة الإرهاب الإلكتروني للأفكار والتصرفات على اساس الاختلاف في الرأي والتقديرات”.

وقالت الرابطة، في بلاغ لها، إنها تابعت “حملة الإستهداف والتنمر والتهديد التي مست عبد الفتاح زهراش، كمحامي ومدافع عن حقوق الإنسان في إطار الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، وذلك على خلفية تبنيه الدفاع عن أحد الأشخاص بدولة إسبانيا، وقيامه بتنظيم ندوة صحفية قدم من خلاله روايته لبعض الاحداث الشيء الذي دفع العديد من الأشخاص، وبالأخص إحدى السيدات المقيمات في الولايات المتحدة الأمريكية (وهيبة خرشيش) والتي استعملت التدليس والتلاعب بالمكالمات من أجل اتهام زهراش في أخلاقه، وكذلك إقحام عائلته بشكل مدروس من أجل ثنيه عن ممارسة مهنته والحق في الدفاع والمرافعة المحميان بحكم القانون الدولي الإنساني لكل الأشخاص كيفما كانت صفاتهم”.

ووصفت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان ما يتعرض له المحامي زهراش بـ”الحملات البئيسة”، معلنة تضامنها “التام واللامشروط” مع المحامي زهراش، ومعربة عن استعدادها “لسلك كل سبل الأنصاف الممكنة وطنيا ودوليا ضد من سولت لهم أنفسهم استخدام الإرهاب الفكري والتهديد بالإشاعات من أجل ثنيه عن مواصلة عمله الحقوقي والمهني كمحامي”.

وأدانت الجمعية “الممارسات التدليسية وبطريقة محكمة من طرف المسماة زهيبة خرشيش، والتي تجعل كل ادعاءاتها السابقة محط تساؤل وتشكيك كبيرين، بعد أن اتضح أسلوبها في التدليس ومحاولة قلب الحقائق والتنمر الإلكتروني واللعب على كل الواجهات من أجل مصالح شخصية ومخططات لاستهداف البلد وبعض رموزه”.