• المغاربة العالقين في مليلية.. المغرب سيشرع في تنظيم رحلات العودة غدا الأربعاء
  • قال إن ارتفاع الحالات لم يشكل مفاجئة والوضع متحكم فيه.. وزير الصحة يطمئن
  • وزير الاقتصاد: كل يوم حجر صحي يهدد بفقدان 10 آلاف منصب شغل (فيديو ووثيقة)
  • قضية الطفلة “نعيمة”.. تضامن واسع مع الأسرة في انتظار فك لغز الجريمة
  • جهة الشمال.. حصيلة كورونا تتجه نحو الاستقرار والفضل للكشف الاستباقي ووعي السكان
عاجل
الثلاثاء 17 مارس 2020 على الساعة 22:07

عبرت عن استعدادها لتقديم المساندة المادية والمعنوية للسلطات.. كورونا توحد الأحزاب

عبرت عن استعدادها لتقديم المساندة المادية والمعنوية للسلطات.. كورونا توحد الأحزاب

ثمنت الأحزاب الممثلة بالبرلمان مختلف المبادرات والتوجيهات الملكية “الجريئة والشجاعة والاستباقية” المتخذة لحماية للشعب المغربي من تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد -كوفيد19-، مؤكدة دعمها المطلق للسلطات العمومية في مختلف الإجراءات والقرارات التي اتخذتها لمحاصرة أضرار هذا الوباء.

وأعلنت الأحزاب الممثلة بالبرلمان (العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة والاستقلال والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري والتقدم والاشتراكية)، في بلاغ مشترك لها، عن إشادتها “بالروح الوطنية القوية والتعبئة العالية التي أبانت عنها مختلف أجهزة السلطات العمومية في مواجهة فيروس “كورونا” المستجد، وعلى رأسها القوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي، والأمن الوطني، والقوات المساعدة، والوقاية المدنية، ونساء ورجال قطاع الصحة، ومختلف نساء ورجال وأعوان السلطات العمومية، ومصالح الجماعات الترابية، وباقي المصالح الإدارية المنخرطة في التعبئة الوطنية”.

وعبرت الأحزاب المذكورة عن استعدادها “المبدئي والفوري، لتقديم كل المساندة المادية والمعنوية للسلطات العمومية والجماعات الترابية في مواجهة جائحة فيروس “كورونا”، مثمنة في نفس الوقت قيم التضامن والتآزر والتعاضد والحس الوطني العالي، التي أبان عنها الشعب المغربي بكل أطيافه وفئاته الاجتماعية وهو يواجه هذا الوباء بنفس وحدوي عال، وبتضامن وطني كما هو معهود فيه”.

كما أعربت عن استعدادها الكامل عبر فرقها ومجموعاتها داخل مجلسي البرلمان، لتفعيل مختلف آليات العمل البرلماني والتشريعي والقانوني من أجل التصدي لهذه الجائحة، مجددة دعوتها لكافة المواطنات والمواطنين على الالتزام الشديد بمختلف قواعد السلامة الصحية، والانخراط الجماعي في احترام جميع التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات العمومية بكل مسؤولية ووطنية.