• خاص بأصحاب نظرية المؤامرة.. سيمبسون لم يتوقع أحداث انفجار بيروت
  • حجز أكثر من 4 أطنان من الشيرا في كازا.. الحرب متواصلة على مهربي المخدرات(صور)
  • طنجة.. القوات المسلحة تنزل إلى شوارع المدينة
  • جريمة قتل في القصر الكبير.. الأمن يوقف المشتبه فيه الرئيسي
  • حتى العطرية خرج منها لعجب.. تقرير أممي ينبه إلى تركيز مادة الرصاص فيها
عاجل
الجمعة 02 أغسطس 2013 على الساعة 23:13

عاجل.. الإسباني دانيال كان مصرا على البقاء في المغرب والسلطات المغربية رحلته بعد إمهاله 24 ساعة

عاجل.. الإسباني دانيال كان مصرا على البقاء في المغرب والسلطات المغربية رحلته بعد إمهاله 24 ساعة

عاجل.. الإسباني دانيال كان مصرا على البقاء في المغرب والسلطات المغربية رحلته بعد إمهاله 24 ساعة  علي أوحافي  أفادت مصادر موثوقة أن الإسباني دانيال كالفان، الذي غادر السجن بمقتضى عفو, بعدما قضى فيه عاما ونصف العام بعد متابعته بتهمة اغتصاب 11 طفلا في مدينة القنيطرة، كان مصرا على البقاء على التراب المغربي، وتحديدا في مدينة القنيطرة التي كانت مسرحا لجرائمه. وأفادت المصادر ذاتها أن دانيال، وهو من أصل عراقي، ناور من أجل البقاء في القنيطرة، مستعينا ببعض معارفه، غير أن السلطات المغربية أصرت على ترحيله بعدما أمهلته 24 ساعة لمغادرة التراب المغربي. وأكدت المصتدر ذاتها أن دانييل مصاب فعلا بالسرطان في مراحل متقدمة. وفي الوقت الذي تتوالى فيه ردود الفعل حول هذه القضية على مستوى المغرب, تعاملت السلطات الإسبانية بكثير من "البرود" مع الملف, ووصل إلى ترابها دون أي إجراء. وقد كان من المفروض، حسب مصادر "كيفاش"، أن تعمل السلطات الإسبانية على التعامل مع مواطنها بما يتلاءم مع حجم جرائمه بعد أن رحلته السلطات المغربية.

 

علي أوحافي

أفادت مصادر موثوقة أن الإسباني دانيال كالفان، الذي غادر السجن بمقتضى عفو, بعدما قضى فيه عاما ونصف العام بعد متابعته بتهمة اغتصاب 11 طفلا في مدينة القنيطرة، كان مصرا على البقاء على التراب المغربي، وتحديدا في مدينة القنيطرة التي كانت مسرحا لجرائمه.

وأفادت المصادر ذاتها أن دانيال، وهو من أصل عراقي، ناور من أجل البقاء في القنيطرة، مستعينا ببعض معارفه، غير أن السلطات المغربية أصرت على ترحيله بعدما أمهلته 24 ساعة لمغادرة التراب المغربي.

وأكدت المصتدر ذاتها أن دانييل مصاب فعلا بالسرطان في مراحل متقدمة.

وفي الوقت الذي تتوالى فيه ردود الفعل حول هذه القضية على مستوى المغرب, تعاملت السلطات الإسبانية بكثير من “البرود” مع الملف, ووصل إلى ترابها دون أي إجراء. وقد كان من المفروض، حسب مصادر “كيفاش”، أن تعمل السلطات الإسبانية على التعامل مع مواطنها بما يتلاءم مع حجم جرائمه بعد أن رحلته السلطات المغربية.