• لدعم الشباب حاملي أفكار مشاريع.. الفيدرالية الوطنية الوطنية التجار والمهنيين عن إطلاق برنامج “تأهيل”
  • من بعد ما خوات بيهم الجزائر.. الصين تهب تونس 100 ألف جرعة من لقاحات كورونا
  • السفير المغربي في بلجيكا: الكفاءات المغربية في الخارج ينبغي أن تساهم في الدينامية الجديدة التي أحدثها القرار الأمريكي
  • لتشجيع التكوين والعمل القاعدي.. جولات لأطر الإدارة التقنية الوطنية في الجهات والأقاليم
  • من خريبكة إلى الجديدة.. عداء يقطع مسافة 200 كلم جريا للتحسيس بأهمية التلقيح ضد كورونا
عاجل
السبت 28 نوفمبر 2020 على الساعة 12:00

ظروف الجائحة/ صعوبة التنقل/ شروط صارمة.. كورونا أثرت على الزواج المختلط بين المغاربة والأجانب

ظروف الجائحة/ صعوبة التنقل/ شروط صارمة.. كورونا أثرت على الزواج المختلط بين المغاربة والأجانب

كشفت معطيات رقمية للمحكمة الابتدائية للدارالبيضاء، عن أن عدد حالات الزواج المختلط بين المغاربة والأجانب، من الجنسين، انخفضت بأزيد من 60 في المائة إلى حدود 24 نونبر من سنة 2020، على مستوى العاصمة الاقتصادية للمملكة، جراء الظروف الاستثنائية التي فرضتها الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس كورونا.

حالات الزواج المختلط قليلة جدا

وأفادت وكيلة الملك مليكة أشكورة، أن عدد حالات الزواج المختلط خلال هذه الفترة، لم يتجاوز 506 حالة، وهو رقم أقل بكثير عما سجلته السنة الماضية، التي عرفت إبرام 1295 من هذا النوع من العقود.

صعوبة التنقل بين الدول

وعزت الأستاذة أشكورة هذا التراجع إلى إغلاق الحدود المغربية وصعوبة التنقل بين الدول في ظل هذه الظرفية الاستثنائية، وهي عوامل كان لها دورها في عدم إتمام العديد من عقود الزواج المختلط، خاصة مع بداية تفشي هذا الوباء الذي أدى إلى التوقف التام عن البت في هذه النوعية من الطلبات لأكثر من3 أشهر.

قوانين تحمي المغاربة

وأوضحت هذه المسؤولة القضائية أن تراجع عدد حالات الزواج المختلط، سببه كذلك، طبيعة القوانين المعمول بها في مثل هذه الحالات، والتي تهدف إلى الحفاظ وحماية حقوق المغاربة الراغبين في الارتباط بشخص أجنبي.

بحث أمني ومثول إلزامي للزوجين

وأضافت أن هذا النوع من الزواج يفرض توفر مجموعة من الشروط، الضامنة لتلك الحقوق، بحيث لا يحق لقاضي الزواج منح الإذن لتوثيق العقد بين الطرفين إلا بعد مثولهما الشخصي أمام السيد الوكيل، وإخضاعهما للأبحاث من طرف الشرطة القضائية للتأكد من الهوية وسلامة الوثائق الرسمية المدلى بها.

حماية للحقوق

ومن بين هذه الشروط الكفيلة بحماية حقوق الراغبين في الزواج من أجنبي وخاصة من العنصر النسوي، أشارت الأستاذة أشكورة إلى ضرورة اعتناق الخاطب الأجنبي للديانة الإسلامية، وإثبات كفاءته المادية كإجراء حمائي لتأمين حياة زوجية آمنة، مبرزة أن الغرض من وراء التشديد والحرص على استكمال كل تلك الشروط يكمن في تفادي كل الإشكاليات التي قد يطرحها هذا الزواج المختلط.

المغربيات ضحايا لفشل الزواج المختلط

ولفتت إلى أن هذا النوع من الزواج، الذي شمل هذه السنة 366 من المغربيات المتزوجات بالأجانب و140 من المغاربة المتزوجين بالأجنبيات، يبقى سلاحا ذي حدين، بحيث أنه في حالة عدم تحقق شروط نجاحه، خاصة بديار المهجر، تجد المرأة المغربية نفسها رهينة قانون بلد الإقامة، مما قد يعصف بحقوقها خاصة في حالة الطلاق.

فرنسا تتصدر القائمة

ويشار إلى أن فرنسا تتصدر قائمة المقبلين على الزواج المختلط في المغرب، بحيث أن عدد الزيجات المسجل بين البلدين خلال هذه السنة على مستوى المحكمة الابتدائية الاجتماعية للدارالبيضاء، بلغ 137حالة، متبوعة بأمريكا ( 36 حالة)، وتركيا ( 32 حالة) وبريطانيا (27 حالة)، ثم ألمانيا ( 22 حالة)، وإيطاليا (19 حالة)، وكندا ( 17 حالة)، وإسبانيا (13 حالة)، وهولندا ( 10 حالات).

أما في ما يخص الدول العربية، فتتصدر السعودية قائمة الترتيب بـ 44 حالة زواج مختلط، تليها مصر (15 حالة)، والجزائر(14 حالة)، وتونس (12 حالة)، وقطر (11 حالة)، فيما تراوحت حالات الزواج المختلط بين المغاربة ومواطني باقي دول العالم ما بين 1 إلى 7 حالات فقط.