• ألمانيا.. إصابات في حادث إطلاق نار فى برلين
  • انتقال زياش إلى ميلان.. تشيلسي يرفض الإعارة
  • وخا كانت قالت باللي ما بغاتش تترشح.. منيب تخوض الانتخابات البرلمانية على رأس اللائحة الجهوية في كازا (فيديو)
  • ربحو بعشرة لزيرو.. الجيش الملكي للسيدات يحجز بطاقة التأهل إلى دوري أبطال إفريقيا
  • رئيس الوزراء الكندي لمغاربة كندا: أتمنى لكم حفلة عيد عرش لا تنسى
عاجل
الأربعاء 14 يوليو 2021 على الساعة 11:00

طلعوها عليه.. وزير الصناعة الجزائري يعلن عزم بلاده تصنيع اللقاح وجزائريون يردون “ما تعياوش من الخرطي”!

طلعوها عليه.. وزير الصناعة الجزائري يعلن عزم بلاده تصنيع اللقاح وجزائريون يردون “ما تعياوش من الخرطي”!

تفاعل رواد الشبكات الاجتماعية الجزائريون بكثير من السخرية والتهكم مع تصريحات وزير الصناعة الصيدلانية الجزائري، لطفي بن باحمد، التي قال فيها إن بلاده ستشرع محليًا في إنتاج لقاحي “سبوتنيك V” الروسي و”سينوفاك” الصيني المضادين لفيروس كورونا، في شتنبر المقبل.

وقال بن باحمد، للإذاعة الحكومية الجزائرية، أمس الثلاثاء (13 يوليوز)، إن “التحضيرات التقنية التي تقودها شركة الأدوية الحكومية (صيدال) شارفت على نهايتها مع الجانبين الروسي والصيني لإنتاج اللقاحين”.

وأضاف أن “إنتاج اللقاح الصيني سيكون بالحصول على المادة الأولية من بكين، أما بالنسبة إلى الروسي سبوتنيك فالعملية تكون من البداية بإنتاج المادة الأولية محليا”.

ما تعياوش من الخرطي

تصريحات وزير الصناعة الصيدلانية الجزائري، لطفي بن باحمد، حول تصنيع اللقاح جلبت عليه موجة سخرية وتهكم، من قبل جزائريين سئموا من وعود مسؤولي الجارة الشرقية.

وكتب جزائري معلقا على الخبر: “نفس التصريحات منذ قرابة السنة، ويؤكد مآلها الوزير بتصريحه أن العقود لم توقع بعد، فكيف بتحديد أجل بداية التصنيع شهر شتنبر المقبل والذي يفصلنا عنه شهر واحد. كلام كالعادة غير مسؤول لتعود المسؤول غياب أي محاسبة أو مراجعة”.

واعتبر آخر أن تصريحات الوزير ليست سوى أكاذيب، وجاء في تعليقه: “ما تعياوش من الخرطي”، وفي نفس السياق كتب مدون آخر: “الله لا تربحكم وجوه البخص فرحانين، وزير وجاي تخرط على الشعب، كي تخلاص الكورونا فالعالم كامل أنت تبدا تصنع”.

بركاو ما تبردعو فالغاشي

وكتب معلق آخر: “حنا تاع لقور ما درناهاش وخفنا منها دور نديرو لمان في تاع دزاير؟ لا لا خيرات”.

وقال مدون آخر إنه سبق وسمع وعود مشابهة لوعد وزير الصناعة لكن لم يتم الوفاء بها، موردا: “أنا هاد المنشور فات عليا منذ مدة وقالو في جوان يبداو الانتاج فالجزاير بركاو ما تبردعو فالغاشي دولة الأوهام”.

ودون جزائري آخر معلقا على تصريح وزير الصناعة: “من الرئيس إلى الوزراء كلها وعود على الورق موجهة للاستهلاك الإعلامي لا أكثر ولا أقل تبون قال مشكل السيارات يتحل في السداسي الأول ما كان والو”.

تلقيح مليوني شخص فقط

وكانت الجزائر أعلنت، نهاية يناير الماضي، إطلاق حملة تلقيح ضد فيروس كورونا، لكن العملية كانت بطيئة في البداية بسبب تأخر وصول اللقاحات، أما في الأسابيع الأخيرة فقد سجل عزوف من المواطنين عن التلقيح تسعى السلطات لكسره.

وأطلقت السلطات حملة لدفع المواطنين نحو مراكز التلقيح لبلوغ 20 مليون عملية تلقيح، إلا أن الأرقام الرسمية تشير إلى أنه تم إلى حد الآن تلقيح مليوني شخص فقط من بين 45 مليون هو عدد سكان البلاد.