• ما تصرطاتش ليها.. الأمانة العامة للبيجيدي منزعجة من تصويت فرق الأغلبية على اعتماد قاسم انتخابي على أساس المسجلين
  • بعد تعليقها مع 18 دولة.. المغرب يوقف الرحلات الجوية من وإلى الجزائر ومصر
  • يهم الرجاء ونهضة بركان.. الكاف يحدد موعد أولى جولات دور المجموعات لكأس الكونفدرالية
  • بسبب تجاوزات وإخلالات.. توقيف ضابط أمن في سلا عن العمل
  • مذيعة في شبكة “بي بي سي”: ختي فالمغرب دارت اللقاح وأنا اللي فأمريكا باقي (فيديو)
عاجل
الجمعة 19 فبراير 2021 على الساعة 14:00

طالب باعتذار رسمي من الدولة الجزائرية عن الإساءة.. رسالة من مواطن مغربي إلى تبون

طالب باعتذار رسمي من الدولة الجزائرية عن الإساءة.. رسالة من مواطن مغربي إلى تبون

وجه مواطن مغربي رسالة إلى الرئيس الجزائري التونسي، عبد المجيد تبون، تعبيرا عن استيائه من المحتوى المسيء إلى ملك البلاد، الذي بثته قناة “الشروق” الرسمية الجزائرية، مطالبا بـ”تقديم الجناة للعدالة واعتذار رسمي من الدولة الجزائرية”.

وقال المواطن المغربي المسمى خالد سمو، في الرسالة التي وجهها عبر البريد الإلكتروني إلى الرئاسة الجزائرية، إن “ما أقدمت عليه القناة التلفزية المدعومة من قبل نظامكم في إحدى برامجها لا تمت بصلة إلى الإعلام الجد والهادف”.

وأضاف: “نحن نعلم ونعرف دور الإعلام والإعلاميين والمساحة المسموحة لكل صحافي، فلو لم يكن نظامكم يدعم ويحرك مثل هاته الصحافة الرديئة والمنحطة لما بثت قناة “الشروق” ذاك البرنامج ومست شخصية الملك محمد السادس، ونحن نعرف أن قانون الإعلام الجزائري ولا سيما المادة 123 منه يمنع الإساءة إلى رؤساء الدول الأجنبية، وخاصة ونحن جيران وتربطنا الأخوة والدين”.

وذكرا في هذا السياق بخطاب الملك الراحل الحسن الثاني الذي قال فيه: “لا نريد للعالم أن يعترف بمغربية الصحراء فنحن في صحراءنا بل نريد من العالم أن يعرف من هم الجيران”.

وتساءل صاحب الرسالة: “أليس هذا جرم وضغينة وحقد دفين من قبلكم وإعلامكم الرديئ والمنحط للمغرب ولملكه؟ وأنتم تعلمون حق العلم لو لم يكن المغرب ملكا وشعبا لما أنعمتم بالحرية والاستقلال، فالمغرب بملكه وشعبه ساندكم في المحن والتحرير، أمدكم بالسلاح ودرب رجالكم لنيل استقلالكم ولم يرغب المغرب ترسيم الحدود إلا إذا استقلت الجزائر، فكان جزاؤها للمغرب هو تكوين المرتزقة البوليساريو”.

وهنا نخبركم، يقول صحاب الرسالة، أن “ملف الصحراء الغربية منتهية قضيته، فالصحراء في المغرب والمغرب في صحراءه، ولا بد لنا أن نطالبكم الآن وعبر المنتظم الدولي بصحرائنا الشرقية وتحرير إخواننا في مخيمات العار تندوف وترسيم الحدود وهذا حقنا مكفول دوليا”.

وقال خالد سمو: “نحن أهل الحوار والدبلوماسية فلن نسمح لأي جهة كيفما كانت المساس بالملك وبالأسرة الملكية وبصحرائنا، هذه المسألة خط أحمر، لأننا تربينا على حب الملك والوطن، وكما كان أجدادنا وآباءنا متشبثين بالسلطان محمد الخامس والحسن الثاني. أخذنا المشعل ملتفين حول الراحل الحسن ووارث سره الملك محمد السادس، وسنبقی مدافعين عن الملك والملكية، ومن مسهم نحن لهم بالمرصاد، ولن يهدأ لنا البال حتى نأخذ حقنا وحق الإساءة بتقديم الجناة للعدالة واعتذار رسمي من الدولة الجزائرية”.

وختم المعني بالأمر رسالته إلى الرئيس الجزائري بالقول: “فأيادينا ممدودة للحق وحسن الجوار والتعاون لمصلحة شعوبنا. وإذا رغبتم في مناظرة تلفزيونية بلياقة وأدب ودبلوماسية عالية فنحن مستعدون”.