• عجبوه 3 ديال المسلسلات.. رفيق بوبكر يعلق على الأعمال الرمضانية
  • المتحور الهندي “مصدر قلق عالمي”.. تحذير جديد من منظمة الصحة العالمية
  • دعوها إلى تصحيح “الخطأ الكبير”.. “الرفاق” يراسلون أحزاب إسبانية بشأن استقبال زعيم الانفصاليين
  • حقيقة تهديد العثماني بالاستقالة في حال التصويت ضد “تقنين الكيف”.. أشنو وقع فاجتماع “نواب البيجيدي”؟
  • مصدر رسمي: “تقنين التنقل من وإلى فاس” غير مقترح باقي ما كاينش قرار نهائي
عاجل
الأحد 02 مايو 2021 على الساعة 23:00

ضرب المثل بالهند.. الپروفيسور الإبراهيمي يوضح أسباب الحظر الليلي في رمضان

ضرب المثل بالهند.. الپروفيسور الإبراهيمي يوضح أسباب الحظر الليلي في رمضان

“الهند ورائحة الموت التي تزكم العالم”… هكذا علق البروفيسور المغربي، عز الدين إبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا في الرباط، على الحالة التي وصلت إليها الهند بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وشهدت الهند، اليوم الأحد (2 ماي)، حصيلة وفيات قياسية مع انخفاض طفيف في الإصابات بفيروس كورونا، بينما تسابق الحكومة الزمن لتوصيل إمدادات الأكسجين للمستشفيات، وتتعرض لضغوط لفرض إغلاق تام.

وكتب الإبراهيمي في تدوينة مطولة عبر صفحته الرسمية على الفايس بوك أنه “مع رمضان زايد وتزايد الكثيرون علينا بالمثال الهندي… وحريته الدينية رغم الأزمة… نعم… فمع قرار الاستمرار في منع التنقل الليلي في رمضان وما يترتب عنه من عدم إقامة سنة صلاة التراويح…. خرجت علينا تعاليق مناهضة لهذا القرار مكفرة و مخونة… متحججة بأن القرار يستهدف الإسلام… مبرهنين على ذلك بكون الهند سمحت لملايين الهندوس ليحتشدوا في نهر الغانج ليؤدوا حجهم الموسمي… و”أن الهندوس قدرو يديرو الفرائض ديالهوم… ونتوما حرمتونا نديرو الشعائر ديالنا”… واليوم وأنا أرى ما يحدث و يقع في الهند وكورونا تجتاح الهند طولا وعرضا… أتسائل هل ما زال هؤلاء يقرون بهذا… أم عفوا وصفحوا عنا”.

وأضاف “وقبل أن أقوم بتحليل ما وقع في الهند وأي عبرة لبلد كالمغرب من هذه الوضعية المؤلمة… أود أن أؤكد وكما قلنا دائما أنه في زمن “حرب الكوفيد” يجب أن نتخندق مع الوطن… وأن نثق بربنا ووطننا و ملكنا… وبقرارات مدبري الأمر العمومي… ولنعقلها ونتوكل… وإذا أحيانا الله… فسنصلي الفرائض والسنن وفي المساجد إن شاء الله…. أما أصحاب قيام الله… فيا جمال وقوفك بين يدي الرحمان… و حيدا بالأسحار في مناجاته على باب الريان… وتوفقك بأن تستفرد بالمنان… كل ليلة…. وليس فقط في رمضان…”.

في تحلليلنا للوضعية الهندية، قد نلق المسؤولية على المتحور الهندي الجديد… قد نلوم الحكومة الهندية في عدم اتخاذ القرارات الصعبة و الاستباقية… قد نحمل الوزر للسياسيين و الانصياع للمصالح السياسوية… ولكني أود أن أركز اليوم على دور السلوكيات الشخصية المبنية على الإحساس الزائف بالأمان في مواجهة الفيروس… وكما قلنا دائما فهذا الشعور و الإحساس الزائف بالأمان يؤدي حتما للهلاك…”.

وأوضح “الشّعب الهندي وكغيره من الشعوب نسي الفيروس و دينامية الجائحة… فمع حالة وبائية شبه مستقرة بحلول شهر مارس… بدأ الجميع بالعودة لممارسة حياته الطّبيعية، وحضور الاحتفالات والأعراس، والتردّد على الأماكن والأسواق الشعبية، والعودة إلى العمل… وزادوا على ذلك بتجمعات للملايين لإحياء حجهم السنوي للنهر المقدس ومواسمهم… وقد أدى هذا لنقل الفيروس وتكاثره الأسي في جميع أرجاء البلد حتى البوادي منها والتي لا تتوفر على مناشئ صحية وهي التي كانت من قبل “محمية” من بالكوفيد… ومن ذلك ….إلى انفجار “القنبلة الوبائية”… والموت… والذي لم يسلم منه هذه المرة لا الشباب ولا الكهول ولا الشياب… وكالنار في الهشيم… انقطع الأوكسيجن عن الهند و بدأ البلد يختنق… وبحرق الجثث، توشحت سماء نيودلهي باللون الرمادي … ولم يعد المواطن يختنق بسبب الكوفيد فقط… بل يختنق بالبكاء والنواح على الموتى… و كذلك بالهواء الملوث الكئيب….”.

اللهم لا شّماتة….. فيجب أن نعلم اليوم أنا مايحث في الهند يحدث بالبرازيل و لا يستثني بلدا إذا وجدت الظروف الوبائية السانحة لذلك… يجب اليوم أن نحس بألم ما يمر به إخواننا الهنود…. فكلنا بشر في مواجهة “فيروس خبيث و لكن ديموقراطي” …. يستهدف الكيان الإنساني في جميع أرجاء الكرة الأرضية بغض النظر عن اللون والدين والعرق…. علينا أن نتعاطف مع بعضنا البعض عسى أن يخفف ذلك من وقع المصيبة…. طبيعي أن نتأثر ونتألم لهذه المشاهد الدامية والمآسي …. و نذكر أنفسنا بأن للفيروس ديناميته الخاصة التي تمكنه من قلب حالة وبائية شبه مستقرة إلى كابوس…. و فيلم رعب هندي…. قد يطول
بالطبع…الهند ليست المغرب، و المغرب ليس الهند… و لكن تقاطعان مهمان يجب أن نأخذهما بعين الاعتبار …
أولهما السلوكيات المتقاربة بين الشعبين…. فالهنود، كغالبية المغاربة لا يرتدون الكمّامات، وأغلب حامليها لا يستعملونها بالطريقة الصحيحة… أما التباعد الجسدي فثقافةٌ جديدة علينا و غير متعارف عليها فالعناق و السلام و حرارتهما لا يزالان مقرونان عندنا بقدر و “كمية” المحبة…. والأسوأ من ذلك كله هو التهاون بالفيروس والاستهتار و الاستهانة به… وعدم الالتزام بالاجراءات الحكومية لمنع الاختلاط والحجر المنزلي الجزئي كلما دعى الأمر ذلك…
ثانيهما هشاشة المنظومة الصحية في البلدين…. ومن نافذ القول أن البنية التّحتيّة للنّظام الصحي بالمغرب هشةٌ و لعقود من الزمن…. لذا و جب أن لا نضغط بسلوكياتنا على نظامنا الصحي حتى نجعله ينهار…. نود لمستشفياتنا الاستمرار في استقبال مرضى الكوفيد و غيرهم من ذوي الأمراض الأخرى… نرفض أن نضع طّواقمنا الطّبيّة و هي التي تتفانى في تقديم المساعدة ومعالجة كل المرضى… نضعها في موقف لا أخلاقي في انتقاء من يعيش و من يموت كما يقع في الهند اليوم بسبب عدم توفر قنينة أوكسجين…. أرفض أن ينتقي طبيب بين مريض الكوفيد أو مريض السرطان أو مصاب في حاثة سير.. أن يقرر من يموت أو يعيش…. و لم؟… بسبب أن غالبيتنا لا تود الانخراط في سلوكيات عالم ما بعد كورونا….
“الله يرحم الواليدين”…. رفقا بمنظومتنا…. و لنعد إلى سابق عهدنا بالالتزام بالاجراءا ت الاحترازية و لينخرط الجميع في عملية التلقيح و لاسيما بعد وصول الألاف من الجرعات هذا الأسبوع…. فالتلقيح و الاجراءت الصعبة التي اتخذناها مع رمضان هي التي تمكننا اليوم من هذه الوضعية الوبائية الشبه مستقرة… غالبية الدول التي وصلت إلى نسبة كبيرة من تلقيح مواطنيها تتمتح بحالات وبائية متشابهة و تستعد لرفع كثيرا من القيود المفروضة حاليا…. من حقنا، إن استمر الوضع الحالي، أن نفكر في ذلك لفترة ما بعد العيد إن شاء الله….
و كما رددنا دائما فالمسؤولية تبقي مشتركة بين الفرد والمجتمع والدولة معا، ولا يمكن التقليل من أهمية أي طرف…و إذا لا قدر الله تراخي طرف أو كل الأطراف… فالفاتورة تستخلص من أرواح أحبة و إخوة لنا …بل أولا و أخيرا تستخلص بروح إنسان بغض النظر عن لونه و دينه وعرقه…. ضحايا و مكلومين بالآلاف…. اقتصادات تحتضر… و مجتمعات يتمكن منها الرّعب والهلع…. تنهار…. وإنسان لا يتنفس بسبب الكوفيد… بل من هواء ملوث بكثرة المحارق…. كما يحدث بالهند…. …. لك الله يا هند غاندي….
حفظنا الله جميعا…