• لهذا السبب.. “لارام” تلغي رحلات جوية من وإلى باريس
  • فبراير المقبل.. المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار والتوسع يزور المغرب
  • فتيرانو.. الوداد يكتفي بتعادل مع الفتح قبل “الموندياليتو”!
  • الكاشي والعقد والتوني.. مارسيليا يقدم لاعبه الجديد أوناحي
  • بفضل ثقة الكاف وقدرته على التنظيم.. المغرب الأقرب لاستضافة بطولة أمم إفريقيا 2025
عاجل
الإثنين 16 يناير 2023 على الساعة 23:59

ضجة وهبي وامتحان المحاماة.. البام يتضامن مع قياداته ويصف الهجوم عليها بـ”الحملات المغرضة”

ضجة وهبي وامتحان المحاماة.. البام يتضامن مع قياداته ويصف الهجوم عليها بـ”الحملات المغرضة”

بعد الانتقادات والهجوم الحاد الذي تعرض له عبد اللطيف وهبي، وزير العدل، والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، بسبب ضجة نتائج امتحان المحاماة، عبر الحزب عن تضامنه المطلق مع أمينه العام.

وقال المكتب السياسي للحزب، في بلاغ له، إن قيادة الحزب تتعرض بين الفينة والأخرى، “لحملة شرسة، يقودها الخصوم وبعض الجهات المعلومة والمجهولة، باستعمال أساليب دنيئة وغير أخلاقية، انتقلت من مناقشة قرارات وتدابير وزراء الحزب في مجال القطاعات التي يشرفون عليها إلى التهجم على حياتهم الخاصة، والمس والتشهير بأفراد عائلاتهم، وتصفية حسابات سياسية ضيقة عبر بث الإشاعات المسمومة والتلفيقات، وترويج الأكاذيب حول وحدة الحزب وتماسك قيادته وقواعده”.

وأضاف المكتب السياسي أنه “بالقدر الذي نستنكر فيه هذه الحملة البئيسة والرخيصة؛ بالقدر نفسه نعلن عن تضامننا المطلق مع قيادات حزبنا، ونشد على أيديها، وندعوها إلى التمسك أكثر من أي وقت مضى بخيار الإصلاح الحداثي”.

كما عبر المكتب عم دعمه “المطلق” لقيادات الحزب “للنهوض بأوضاع الفئات المجتمعية الهشة والفقيرة، وتعزيز حقوق المرأة، وتحملها لمسؤوليتها الكاملة مع حلفائنا في الحكومة الحالية ومع المعارضة الوطنية المسؤولة لمواصلة تنزيل البرنامج الحكومي بشكل تضامني، والترافع لصالح مختلف الالتزامات التي قطعها حزبنا مع المواطنات والمواطنين”.

وشدد حزب الأصالة والمعاصرة على أن ا هذه “الحملات المغرضة” لن تثنيه عن “تنزيل الإصلاحات التي نؤمن أن فيها مصالح المواطنات والمواطنين”.

كما رحب الحزب “عاليا” بمضامين الاجتماع الذي عقدته هيئة رئاسة الأغلبية بمجلس النواب، ودعوتها “المسؤولة” لجميع مكونات الأغلبية بالمجلس إلى “دعم وتعزيز التماسك المتين والتضامن المستمر بين مكونات الأغلبية الحكومية، وتأكيدها على ضرورة احترام الميثاق السياسي والأخلاقي للأغلبية، وعدم الانسياق وراء خصوم النجاح والارتقاء بالأوضاع الاقتصادية والمجالية والاجتماعية والثقافية للمواطنات والمواطنين”.