• تخاصم مع بوليسي.. إيداع اللاعب أيوب لكحل سجن الصومال في تطوان
  • يشمل جميع المجالات التعليمية المرتبطة بكرة السلة.. تعاون تاريخي بين جامعة اللعبة والاتحاد الإسرائيلي
  • لتخزين لقاح كورونا.. أمريكا تسلم المغرب 7 مجمدات
  • ما قاضية والو مع أوميكرون.. منظمة الصحة العالمية توصي برفع قيود السفر الدولية
  • بعد موجة الغلاء.. فيدرالية اليسار تقترح قانون لتسقيف أسعار المواد الأساسية
عاجل
الجمعة 26 نوفمبر 2021 على الساعة 22:00

صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!

صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!

يواصل الجيش الجزائري تصفيته للصحراويين العزل القابعين في مخيمات الذل والعار في تندوف غرب الجزائر.

أمس الخميس (25 نونبر)، أردت عناصر من جيش الجارة الشرقية صحراويا يدعى اعبيدات ولد بلال قتيلا، وأصابوا شابا كان يرافقه يسمى فالي ولد بركة، بجروح خطيرة، بعدما فتحوا عليهما النار.

الفتى القتيل والشاب الجريح، هما من المنقبين الصحراويين عن فتات الذهب، تمت مطاردتهما من قبل عناصر من الجيش الجزائي في شرق مخيم الداخلة.

و هذه ثاني جريمة اغتيال يقترفها الجيش الجزائري في ظرف أقل من أسبوع ضد صحراويي المخيمات.

قتل العزل

وفي ليلة السبت الماضي (20 نونبر)، أردت قوات من الجيش الجزائري اثنين من سكان مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر، وهما لكبير ولد محمد ولد سيد أحمد ولد المرخي وكذا ولد محمد فاضل ولد لمام ولد شغيبين، وهما ينتميان لقبيلة سلام الركيبات.

إطلاق النار على هذين الشخصين اللذين يمتهنان تهريب الوقود، تم على بعد خمس كيلومترات غرب مخيمات تندوف، بينما كانا على متن سيارة رباعية الدفع، ما أدى إلى مقتل الأول، وإصابة الثاني بجروح.

وسبق أن قامت دورية تابعة للجيش الجزائري، بإطلاق النار بشكل عشوائي على مجموعة من الصحراويين حاولو الهروب الى خارج مخيم بتندوف، عبر منطقة “أحفار جرب” التي تبعد حوالي 26 كيلومتر جنوب مايسمى بمعسكر الداخلة.

كما أطلقت وحدة من الجيش الجزائري النار على مجموعة من ساكنة المخيمات شرق الرابوني كانوا بصدد التنقيب عن الذهب في منطقة المجهر، والتي تعد معقل قيادة الجبهة الانفصالية.

وأسفر إطلاقُ النار عن مقتل إثنين وإصابةِ آخر، إضافة إلى اعتداءات أخرى في مناطق متفرقة في المخيمات وفي محيطها.