• ما بغاوش التحقيق.. الصين تعتبر مقترح التدقيق في أنشطة مختبراتها “عدم إحترام”
  • على رأسهم مدرب الفريق.. إصابة لاعبين وأعضاء من الجهاز الفني لاتحاد طنجة بكورونا
  • 314 وفاة في 24 ساعة.. كورونا تستنزف المنظومة الصحية التونسية
  • اللي عندهم الرونديڤو.. مراكز التلقيح ستظل مفتوحة إلى الثامنة مساء طيلة أيام الأسبوع
  • بعد ما شداتو الكاميرا شدوه هو وصاحبتو.. إيقاف متهم بالسرقة من داخل وكالة لتحويل الأموال
عاجل
الجمعة 29 يناير 2021 على الساعة 22:30

صحيفة “المنشار” مقشبة.. الجزائر تتوصل من روسيا بشحنات من الفودكا عوض لقاح سبوتنيك!!

صحيفة “المنشار” مقشبة.. الجزائر تتوصل من روسيا بشحنات من الفودكا عوض لقاح سبوتنيك!!

“بعد خطأ في الطلب.. الجزائر تتوصل من روسيا بشحنات من الفودكا عوض لقاح سبوتنيك”، بهذا العنوان تفاعلت صحيفة “المنشار” الجزائرية الساخرة مع خبر إعلان السلطات في الجارة الشرقية عن أن أول دفعة من لقاح “سبوتنيك V” الروسي المضاد لفيروس كورونا، ستصل اليوم الجمعة (29 يناير)، إلى مطار بوفاريك شمالي البلاد.

وكتبت “المنشار”، في مقالها الساخر: “الجزائريون ينتظرون منذ فترة طويلة تسليم اللقاح المضاد للفيروس وبدء حملة التلقيح. منذ أن أعلن الرئيس تبون قبل أكثر من ثلاثة أشهر أن الحملة ستبدأ قريبًا. منذ ذلك الوقت إلى الآن، تم تأجيل موعد انطلاق الحملة، وتزايدت التكهنات حول قدرة الجزائر على الوفاء بوعدها، خاصة وأن جميع دول العالم اختارت بسرعة لقاحها وبدأت على الفور في استخدامه”.

فودكا للتلقيح

وأضاف المقال: “وأخيرًا، بعد الكثير من المفاوضات مع المختبرات العالمية، اتخذت بلادنا خيارًا للحصول على نوعين من اللقاحات: الصينية والروسية، سبوتنيكv، لكن بالنسبة للأخير، لم تسر الأمور كما هو مخطط لها”.

وجاء في المقال الساخر: “هبطت طائرات تحمل اللقاح الروسي Sputnik V في الجزائر العاصمة اليوم، وعلى متنها الشحنة التي طال انتظارها. تم تسليم 500 ألف جرعة إلى الجزائر لبدء حملة التطعيم يوم السبت. وعلى مدرج المطار، انتظرت السلطات المدنية والعسكرية برئاسة رئيس الوزراء، وحشد من الصحافيين، بفارغ الصبر تفريغ الحمولة. ولكن عند أول فحص للشحنة قام به موظفو الجمارك والأطباء من معهد باستور في الجزائر العاصمة، تحولت الأمور إلى وهم”.

وتسترسل الصحيفة في مقالها الوهمي: “في الواقع، أدرك طبيب باستور المسؤول عن فحص محتويات عينة اللقاح أن الأمور لم تكن على ما يرام تمامًا. وبوجه غاضب لجأ إلى رئيس الوزراء ليعلن أنه من الواضح أن هناك خطأ في الأمر. لقد استقبلت الجزائر للتو 500000 فودكا ذات نسبة عالية من الكحول بدلا من لقاح سبوتنيك V. ارتباك داخل الوفد. الصحافة تصور كل لحظة والأسئلة تنسل من كل مكان. رئيس الوزراء يطلب توضيحات من وزير الصحة الذي يتوجه إلى مدير عام الصحة الذي يتوجه إلى مدير معهد باستور الذي يتوجه بدوره إلى رئيس قسم المشتريات الذي يتوجه إلى الوكيل المسؤول عن المشتريات الذي قدم استمارة طلب كتب عليها: “طلب 500000 سبوتنيك فودكا” (علامة تجارية محلية للفودكا تحظى بشعبية كبيرة بين الروس)، تمت إضافة الأحرف التي تلي حرف V في Vodka عن طريق الخطأ بواسطة المصحح التلقائي للكمبيوتر المستخدم في تحرير نموذج الطلب”.

توقف طوعي بسبب الخوف

وكانت صحيفة “المنشار” الجزائرية الساخرة عادت إلى الصدور، يوم الأحد 6 شتنبر 2020، ذلك بعد “توقف طوعي” استمر شهوراً بسبب “الخوف” من رقابة السلطات على وسائل الإعلام.

وكان قرار الصحيفة الساخرة في ماي 2020 التوقف عن الصدور، قد أحدث ضجة في حينه على مواقع التواصل الاجتماعي، وعزت إدارتها في ذلك التوقف الأسباب إلى الخوف من “مناخ التضييق على الحريات وحبس مواطنين بسبب منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي” الأمر الذي دفعها إلى “التفكير في المخاطر التي قد نواجهها”.

وصرح نزيم باية مؤسس “المنشار”، لوكالة “فرانس برس”، أن إدانة الصحافي الجزائري خالد دراريني هي التي أقنعت الصحيفة “بضرورة عدم التزام الصمت”.

وأضاف بايا “نحن لا نرتكب أي خطأ. ندافع عن القيم التي نؤمن بها بشدة: حرية التعبير وسيادة القانون والديمقراطية”.

وأعلنت الصحيفة بأسلوبها الساخر “لدواعي المصلحة، تنشئ “المنشر” مقراً جديداً لها في سجن الحراش”، في إشارة إلى سجن الجزائر العاصمة الذي يحتجز فيه سجناء حركة الاحتجاج الشعبي.