• لفتيت: الداخلية تتعهد بأن تقوم بأقصى ما في جهدها لكي تتسم الانتخابات بالحياد التام والإيجابي لأطرها
  • سيتدارسه مجلس حكومي غدا.. تفاصيل مشروع قانون القنب الهندي
  • عبرت عن استعداد أوروبا لتمويل وحدة لإنتاج اللقاحات في المغرب.. سفيرة الاتحاد الأوروبي تشيد بحملة التلقيح الوطنية
  • خلال فترة الحجر الصحي.. تقرير يكشف تدهور الوضعية المالية للنساء
  • منتجو زيوت المائدة يردون على دعوات المقاطعة: راه المواد الأولية غلات… والزيادة اللي درنا فالثمن كانت تدريجيا
عاجل
الثلاثاء 19 يناير 2021 على الساعة 09:07

سينوفارم الصينية تطمئن: السلالات الجديدة لكورونا لن تؤثر على مفعول لقاحنا

سينوفارم الصينية تطمئن: السلالات الجديدة لكورونا لن تؤثر على مفعول لقاحنا

أكدت شركة “سينوفارم” الصينية للصناعات الدوائية، أن السلالات الجديدة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” لن تؤثر على مفعول لقاحها.

وقال يانغ شياو مينغ، رئيس مجموعة الصين الوطنية للتكنولوجيا الحيوية التابعة لـ”سينوفارم”، خلال لقاء صحفي عُقد نهاية الأسبوع الماضي، “نحن نعلم على وجه اليقين أن اللقاح الذي طورناه يجب أن يوفر الحماية من جميع سلالات فيروس كورونا الجديد”.

وأضاف أنه “خلال عملية البحث والتطوير، قمنا باختبار فعالية اللقاح ضد السلالات المستخرجة من مناطق مختلفة. أظهرت البيانات بوضوح أنها يمكن أن تحفز الحماية ضد جميع السلالات”.

وتابع “لقد أجرينا أيضا اختبارات تحييد على مصل الدم المحصن للمتطوعين الذين شاركوا في المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية لمعرفة ما إذا كان اللقاح يمكن أن يحفز الحماية ضد السلالات من مناطق مختلفة، وهو فعال”.
وأشار شياو مينغ إلى أن السلالة الجديدة التي تم اكتشافها في بريطانيا في نهاية العام الماضي، أثارت قلقا واسع النطاق، خاصة بين وسائل الإعلام وعامة الناس، لأنها أكثر عدوى، “لكن إمراضيتها مشابهة للسلالة الأصلية”.
وأوضح أن تسلسل الجينات ونتائج الاختبارات المعملية الأولية أظهرت أن اللقاح المعطل “له تأثير معادل على كل من السلالة الجديدة التي اُستكشفت في بريطانيا والسلالات الثمانية أو التسعة التي تم اكتشافها سابقا، وهذا يعني أيضا أن لقاحنا يمكن أن يلعب دورا وقائيا ضد كورونا”.
وفي نهاية العام الماضي، منحت الصين ترخيصا بالتسويق المشروط لأول لقاح ضد كوفيد-19 طورته شركة “سينوفارم، وأعلنت الشركة في وقت سابق أن اللقاح أظهر فعاليته بنسبة 79,34 في المائة، حسب نتائج مؤقتة للمرحلة الثالثة من التجارب السريرية.