• مراكش.. البوليس يفك لغز جثة مرمية في الخلاء
  • مقتل طالب مغربي في كندا.. فين وصلات التحقيقات؟ وفين غيدفنوه؟
  • عوتاني “مالك مزغب”.. انتقادات تطال الجامعة بعد إقالة وحيد خليلوزيتش!
  • طنجة.. ثلاثيني يلقي بنفسه من أعلى سطح عمارة سكنية
  • كانت جاية لطنجة.. توقيف سيدة من أصول مغربية متورطة في قضية مخدرات
عاجل
الثلاثاء 07 يونيو 2022 على الساعة 20:40

سقطت في المحظور.. وكالة الأنباء الفرنسية تأول تصريح مسؤولة إسبانية سابقة بهدف مهاجمة المغرب

سقطت في المحظور.. وكالة الأنباء الفرنسية تأول تصريح مسؤولة إسبانية سابقة بهدف مهاجمة المغرب

خصت وزير خارجية إسبانيا السابقة أرانشا غونزاليس لايا، صحيفة “إل بيريوديكو” الإسبانية بمقابلة عرجت خلالها على موقف الحكومة الإسبانية الجديد بخصوص مغربية الصحراء، وأزمة بن بطوش، ومزاعم تعرض مسؤولين إسبان للتنصت عبر برنامج بيغاسوس.

ولأن ردود لايا كانت ديبلوماسية في مجملها، إلا أن وكالة الأنباء الفرنسية لم يهنأ لها بال، حتى أقحمت المغرب في عنوان ومتن قصاصة لها، في محاولة مفضوحة للنيل من صورة المملكة كما اعتادت.

وبالعودة للنص الأصلي للمقابلة، وليس قصاصة وكالة الكذب والبهتان، سألت الصحفية ماريسول هرناديز، الوزيرة السابقة ما إذا كان هاتفها تعرض فعلا للاختراق. أجابت الوزيرة بالقول: “هواتف المسؤولين الحكوميين لها قناة لحمايتهم، وأيضا هناك آلية للتحقيق في انتهاك خصوصيتهم، وأعتقد أن هذا السؤال يجب أن يوجه إلى من يهمه الأمر ، وليس أنا”.

وعند تكرار السؤال بصيغة ثانية من الصحفية، نأت المسؤولة الإسبانية السابقة بنفسها عن أي اتهام دون أساس أو قرائن دامغة، من خلال التأكيد على أنها ليست العنوان المناسب للإجابة عن هذا التساؤل، قائلة “أكرر، أريد أن أكون شديدة الدقة بشأن قواعد اللعبة، لا سيما في أمر مثل هذا، وهو خطير للغاية”.

وكانت قصاصة وكالة الأنباء الفرنسية الصادرة اليوم، قد أفادت كذبا بأن وزير خارجية إسبانيا السابقة، اتهمت المغرب بالقيام بالتنصت على هواتف مسؤولين إسبان خلال الخلاف الدبلوماسي للرباط مع مدريد العام الماضي، بسبب استقبال إسبانيا لزعيم المرتزقة بن بطوش. وأنه جرى اختراق هواتف بعض أعضاء الحكومة، بما في ذلك رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، في ربيع عام 2021.

وكان القضاء الإسباني قد وجه في التاسع من ماي الماضي، صفعة مدوية للجهات التي تروج الاتهامات الباطلة ضد المغرب باستعمال برنامج “بيغاسوس” من أجل التجسس على مسؤولين وسياسيين في إسبانيا.

ورفض المدعي العام في العاصمة الاسبانية، مدريد، مواصلة التحقيق في شكاية كان رفعها الصحفي الإسباني، إغناسيو سيمبريرو، المتخصص في الشؤون المغاربية، ادعى فيها تعرض هاتفه للاختراق والتجسس من قبل السلطات المغربية بواسطة برنامج “بيغاسوس”.