• للتغلب على التحديات وإنعاش الاقتصاد.. فيس بوك تطلق مشروعا خاص بالمقاولات المتضررة من الجائحة
  • حبس نموذجي وقريبا غيحلوه.. التامك يتفقد ورش بناء السجن المحلي في وجدة‬ (صور)
  • إصابات كورونا في إفريقيا.. المغرب في المركز الثاني
  • دارو براسهم بوليس.. توقيف شخصين في كازا
  • في المراكز الأولى من الطوندونس.. الوالي ينافس اليوتيوبرز والڤلوغرز (فيديو)
عاجل
السبت 28 مارس 2020 على الساعة 18:00

سبل الوقاية/ التعليمات الموجهة إلى المصابين والمخالطين/ التدابير المتخذة.. رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية تجيب عن أسئلة تهم المواطنين

سبل الوقاية/ التعليمات الموجهة إلى المصابين والمخالطين/ التدابير المتخذة.. رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية تجيب عن أسئلة تهم المواطنين

أجابت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية في مديرية الأوبئة بوزارة الصحة، هند الزين، عن خمسة حول سبل الوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم وخطف أرواح مئات الأشخاص، والتعليمات الموجهة إلى المصابين والمخالطين لمنع تفشي الوباء، وكذا أبرز التدابير المتخذة من قبل وزارة الصحة في المرحلة الراهنة، وذلك في تصريح للقناة الفضائية لوكالة المغرب العربي للأنباء (M24).

ما هي أفضل السبل للوقاية من كوفيد-19؟
وقالت هند الزين إن “أفضل سبل الوقاية في ظل الحالة الوبائية الراهنة هي تجنب مخالطة المرضى، كما هو الحال بالنسبة إلى جميع الأمراض التنفسية، إضافة إلى تجنب لمس الأنف والوجه، وتنظيف اليدين بالماء والصابون أو بالمحلول الكحولي، واستعمال منديل ورقي أحادي الاستعمال عند العطس أو السعال وإلقائه على الفور في سلة القمامة، أو ثني الكوع لتغطية الفم”.

ما المطلوب من المخالطين لمنع تفشي الوباء؟
وأكدت الزين أنه “يطلب من المخالطين لحالة مؤكدة مصابة بكوفيد 19 الالتزام بالتعليمات الموجهة إليهم، وأهمها العزل، أي عدم مخالطة أفراد عائلاتهم، وتجنب الخروج، والتزام البيت، واستعمال أدوات شخصية، ومن الأفضل المكوث بشكل انفرادي في غرفة خاصة، وكذا الامتثال لتعليمات الفريق الطبي”.

كيف يتتبع الفريق الطبي الحالة الصحية للمخالطين؟
وأضافت الزين أن “الفريق الطبي يتتبع الحالة الصحية للمخالطين، اعتمادا على تقييم المخاطر عندهم، بحيث يتولى التتبع إما عن بعد أو عبر القيام بزيارات لهم بشكل يومي”.
أما بالنسبة إلى المخالطين الذين تتم مراقبتهم عن بعد، قالت إنه “يطلب منهم مراقبة درجة حرارتهم مرتين في اليوم على الأقل، في الصباح وفي المساء، وفور شعورهم بأي عرض من أعراض المرض، سواء كان ارتفاعا في درجة الحرارة أو السعال، فإنه يتعين عليهم الاتصال بالرقم الاقتصادي الذي وضعته وزارة الصحة “ألو يقظة” أو الرقم “ألو 141 للمساعدة الطبية الاستعجالية” لتوجيههم بما يجب عليهم القيام به”.

ما هي التعليمات الموجهة للمخالطين الذين ظهرت عليهم أعراض المرض؟
وأكدت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية في مديرية الأوبئة بوزارة الصحة أنه يتعين على المخالطين الذين ظهرت عليهم أعراض المرض “المكوث في غرفهم واستعمال كمامات طبية في انتظار نقلهم للوحدة الخاصة بالتكفل بالعلاج، وتجنب التوجه لوحدهم إلى المستشفى حتى لا ينقلوا العدوى إلى الآخرين، والاتصال بأحد الرقمين المذكورين آنفا لتوجيههم بما يجب عليهم فعله. وإذا لم يلتزم المخالطون الذين ظهرت عليهم بعض الأعراض بالعزل وبهذه النصائح، فإنهم سيعرضون الأشخاص المحيطين بهم لخطر انتقال العدوى. ولهذا نطلب منهم أن يلزموا بيوتهم لأن هذه المرحلة تقتضي منا الالتزام بالحجر الصحي وعزل المخالطين، وتنفيذ جميع التعليمات التي تحد من انتشار الوباء”.

ما هي أبرز التدابير المتخذة من قبل وزارة الصحة في المرحلة الراهنة؟
وقالت هند الزين إن وزارة الصحة تسعى في المرحلة الراهنة، بتنسيق مع جميع القطاعات، إلى تعزيز المراقبة الوبائية واليقظة من أجل الكشف عن حالات الإصابة.
وأضافت “فهذا مؤشر هام بالنسبة لنا، لأن الكشف عن الحالات المصابة يتيح لنا معرفة مخالطيها لعزلهم ومحاصرة انتقال العدوى”.
وتابعت “كما تتكفل الوزارة بالمصابين من خلال توفير وسائل التشخيص والأدوية اللازمة للعلاج، وكذا بالمخالطين داخل العزل لمحاصرة العدوى والحد من انتشارها. هذا إضافة إلى التواصل وتوعية المواطنين بسبل الوقاية والتدابير التي يجب اتخاذها لتجنب الإصابة بالفيروس وتعريفهم بأعراض هذا المرض لاكتشاف الحالات مبكرا. فلكما أبكرنا في اكتشاف الحالات يكون بإمكاننا عزلها وتتبع مخالطيها للحد من انتشار الوباء”.