• بتعليمات ملكية.. وصول أولى طائرات المساعدات الإنسانية إلى بيروت
  • لجنة اليقظة تعتمد “عقد برنامج”.. مخطط لإنقاذ السياحة
  • خاص بأصحاب نظرية المؤامرة.. سيمبسون لم يتوقع أحداث انفجار بيروت
  • حجز أكثر من 4 أطنان من الشيرا في كازا.. الحرب متواصلة على مهربي المخدرات(صور)
  • طنجة.. القوات المسلحة تنزل إلى شوارع المدينة
عاجل
الخميس 01 أغسطس 2013 على الساعة 20:48

رغم الموافقة المبدئية للأحرار على المشاركة.. طريق “حكومة بنكيران 2” ما زال طويلا وشاقا

رغم الموافقة المبدئية للأحرار على المشاركة.. طريق “حكومة بنكيران 2” ما زال طويلا وشاقا صلاح الدين مزوار
صلاح الدين مزوار
صلاح الدين مزوار

 

علي أوحافي

يبدو أن هاجس عبد الإله بنكيران، هذه الأيام، ليس إقناع التجمع الوطني للأحرار بالمشاركة في الحكومة فحسب. كيفاش؟

إذا كانت الموافقة المبدئية متوفرة لدى حزب الحمامة، وهو ما قد يتأكد يوم غد الجمعة (2 غشت)، في المجلس الوطني في بوزنيقة، فإن مناقشة التفاصيل تجعل الجزم بالقول إن مشاكل بنكيران انتهت فيه الكثير من المجازفة.

مقربون من صلاح الدين مزوار، رئيس التجمع الوطني للأحرار، يؤكدون بأنه، إلى حدود الساعة، لا اتفاق مع رئيس الحكومة على أي شيء، بل إنه بين ما تبقى من مكونات الأغلبية وبين التجمع الوطني للأحرار تفاوت كبير في تقدير الصيغة التي قد تخرج بها “حكومة بنكيران 2”. كيفاش؟

البيجيدي، على ما يبدو، يفضل الاختيار السهل، وهو “خرج/ دخل”، أي منح الأحرار حقائب الاستقلال وانتهى الأمر، إلا أن هذا الاختيار لن يهضمه الأحرار ولن يقبلوه، لأنه سيجعل انضمامهم إلى الحكومة “رخيصا”، فيما الحركة الشعبية، من جهتها، تراقب مسار التفاوض بحذر، وأي إعادة نظر في هيكلة الحكومة ستجعلها تخرج مطالبها “التوسعية” داخل الحكومة، فيما التقدم والاشتراكية يراقب وينتظر.

وما يزيد من طين بنكيران بلة هو أن موضوع الخلاف ليس الحقائب فقط بل البرنامج الحكومي، ما يؤكد أن تاريخ ميلاد “حكومة بنكيران 2” ما زال بعيدا.