• زاكورة.. مختل عقليا يقتل شابا عشرينيا ب”كومية”
  • مدرب الزمالك المؤقت: مستعد لقيادة الزمالك ضد الرجاء… وفزت على الرجاء في نهائي 2002
  • الناظور.. إغلاق معهد لوبي دي فيغا الإسباني بعد تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا
  • لقاو عندها نصف مليار.. طالبة مغربية دارت لاباس من “البورنو”
  • الروس علاش قادين.. بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا
عاجل
الإثنين 07 سبتمبر 2020 على الساعة 18:00

رغم إغلاق الحدود.. السياح الأجانب غيقدرو يدخلو للمغرب ولكن بشروط

رغم إغلاق الحدود.. السياح الأجانب غيقدرو يدخلو للمغرب ولكن بشروط

قررت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي السماح بدخول السياح الأجانب إلى الأراضي المغربية، بعد توقف منذ مارس الماضي إثر تفشي فيروس كورونا الجديد، مشترطة أن يكون لدى الراغب في زيارة البلاد حجز فندقي.

الشروط

وورد في بيان للاتحاد العام لمقاولات المغرب، أنه يمكن للأجانب، الذين لا يخضعون لتدبير التأشيرة، دخول التراب المغربي، اعتباراً من يوم الأحد (6 شتنبر)، بمجرد تقديم حجز في فندق في المغرب.

وأوضح البيان ذاته أن هذا القرار صدر عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي تجاوبا مع طلب السماح بدخول الرعايا الأجانب.

ويهم هذا التدبير بشكل خاص البلدان التي ينجز معها المغرب رحلات خاصة في الفترة الأخيرة، حيث يفترض أن يقدموا ما يثبت خلوهم من فيروس كورونا.

وأوضحت مراسلة للسفير مدير الشؤون القنصلية والاجتماعية، محمد البصري، إلى وزيرة السياحة، أنه تم تحديد إجراءات جديدة تسمح للأجانب بدخول التراب الوطني، وذلك للأشخاص الذين يتوفرون على دعوة من إحدى المقاولات المغربية ابتداء من يوم السبت (5 شتنبر)، إضافة إلى الأشخاص الذين يتوفرون على حجز فندقي في المغرب.

تضرر وتعويضات

وكانت دراسة للمندوبية السامية للتخطيط كشفت أن قطاع الفنادق والمطاعم كان من أكثر القطاعات تأثرا بأزمة كورونا، حيث شهد توقف 99 في المائةمن الشركات، مشيرة إلى أن 28.7 في المائة من الشركات في قطاع الإيواء والمطاعم ما زالت متوقفة.

وكان الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أعلن عن إحداث بوابة إلكترونية جديدة، سيتم إطلاقها يوم الثلاثاء (8 شتنبر)، بهدف تمكين المقاولات السياحية من التصريح بأجرائها والمتدربين لديها من أجل الاستفادة من تعويض جزافي شهري ممول من الصندوق الخاص بتدبير جائحة كورونا.

وأوضح بلاغ للصندوق أن هذا التعويض يبلغ قدره 2000 درهم خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يوليوز إلى متم دجنبر 2020، إضافة إلى الحق في الاستفادة من التعويضات العائلية والتأمين الإجباري عن المرض حسب المقتضيات القانونية الجاري بها العمل.