• فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
  • قبيل مباراة “الأسود” والبارغواي.. استنفار أمني في إشبيلية خوفا من تكرار سيناريو “ودية برشلونة”
عاجل
الجمعة 09 سبتمبر 2022 على الساعة 11:07

ربحو الكأس وخسرو الأخلاق.. مغاربة غاضبون ويطالبون بإنزال أشد العقوبات على المنتخب الجزائري (صور)

ربحو الكأس وخسرو الأخلاق.. مغاربة غاضبون ويطالبون بإنزال أشد العقوبات على المنتخب الجزائري (صور)

عنف و”تسلكيط” هكذا فضل المنتخب الجزائري ختم لقاءه مع ضيفه المغربي، في ممارسات لا تمت للروح الرياضية بصلة.

وعبر مشجعون مغاربة عن آسفهم وغضبهم من الاعتداءات الوحشية التي تعرض لها لاعبو المنتخب الوطني، عقب نهائي كأس العرب للناشئين، أمام منتخب مستضيف البطولة، الجزائر.

وطالب مغاربة الاتحاد العربي بإنزال أشد العقوبات على المنتخب الجزائري.

وكتب أحد المعلقين “نهار يجيو الجزايريين للمغرب كيوفرو لهم حماية بموكب أمني من قوات مساعدة وشرطة ودراجين وسيارات. هما كل مرة كيتبوردو علينا وحنا دايرين فيها very cute ناس طيبين أوي خلاها عادل أمام”.

وعلق أخر “ربحو الكأس وخسرو الأخلاق”.

وطالب مشجع مغربي آخر الاتحاد العربي “بإنزال أشد العقوبات على المنتخب الجزائري وحرمانه من تنظيم أي تظاهرة عربية مستقبلا ومنع أندية الجزائر استقبال مباريات كأس العرب للأندية الأبطال”.

وجاء في تعليق آخر “مع الأسف حشرنا الله في الجوار مع دولة يقودها الصلاكط… انتهت مباراة في كرة القدم، فاز المنتخب الجزائري… هذه هي الرياضة لابد من فائز في المباراة النهائية، لكن الاعتداء على لاعبي المنتخب المغربي من قبل لاعبي المنتخب الجزائري، لا يعكس سوى درجة الشحن التي يمارسها نظام فاشل نجح مع كامل الأسف في السنوات الأخيرة في جر طيف واسع من الشعب الجزائري إلى منطق العداء المجاني”.

يذكر أن لاعبو المنتخب الوطني تعرضوا للاعتداء من طرف لاعبي المنتخب الجزائري، خلال نهائي كأس العرب للناشئين، التي جمعت المنتخبين، ليلة يوم أمس الخميس (8 شتنبر)، على أرضية ملعب “عبد الكريم كروم” في الجزائر.

ومباشرة بعد صافرة حكم المباراة، التي أعلن فيها فوز الجزائريين بركلات الترجيح، ركضت مجموعة من لاعبي المنتخب الجزائري نحو عناصر من أشبال الأطلس، ووجهوا لهم ركلات ولكمات، في مشهد بعيد عن الروح الرياضية.

وشهدت المباراة تعنيفا كبيرا من طرف لاعبي “ثعالب الصحراء” في أكثر من لقطة رصدتها عدسات الكاميرات، إضافة إلى الاستفزاز الجماهيري المبالغ فيه.