• تصرفات منو كثر من 24 مليار درهم.. موارد “صندوق مكافحة كورونا” بلغت أزيد 33 مليار درهم
  • أوروبا اختيار متاح.. أمرابط قريب من مغادرة النصر السعودي
  • منظمة الصحة العالمية: ننتظر بفارغ الصبر لدراسة نتائج التجارب السريرية للقاح الروسي
  • بسبب بند في عقده.. بنعطية يكلف يوفنتوس والدحيل غرامة مالية كبيرة
  • بعد ظهور إصابات ووفيات في قطاع المحاكم.. دورية في سياق الجائحة إلى المسؤولين القضائيين
عاجل
الثلاثاء 07 يوليو 2020 على الساعة 22:00

دكتور مغربي: خطورة كورونا لا زالت كما كانت عليه في البداية… والفيروس اكتسب قوة أكبر على الانتشار

دكتور مغربي: خطورة كورونا لا زالت كما كانت عليه في البداية… والفيروس اكتسب قوة أكبر على الانتشار 

اعتبر رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب، الدكتور الطيب حمضي، أن هناك اعتقادا خاطئا جعل العديد من المواطين يظنون أن الوباء انتهى أو أنه لا يوجد أصلا أو أن الوباء ليس خطيرا وقوة انتشاره ضعفت، وأيضا أن الوباء وشيك على نهايته.

وأضاف الدكتور حمضي، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، “عالميا تطلب أمر الوصول إلى مليون مصاب بكورونا ثلاثة أشهر كاملة. نحن اليوم أمام حوالي 12 مليون مصاب وحوالي 600 ألف حالة وفاة”، مشيرا إلى تسجيل مليون إصابة جديدة في أقل من أسبوع، مما يؤكد على تسارع انتشار الوباء، وتراجعه في المقابل في الدول التي اتخذت إجراءات قوية وصارمة.

وشدد على أن “خطورة المرض لا زالت كما كانت عليه في البداية، صحيح لم تزدد هذه الخطورة ولكنها لم تنخفض. فالحجر الصحي وعزل كبار السن والمرضى المزمنين وتطور فهم المرض وتحسن العلاجات المقدمة للمرضى، كلها عناصر ساهمت في خفض الوفيات، لكن خطورة المرض لازالت على ما كانت عليه”.

وأشار إلى بعض الدراسات التي نشرت في إحدى المجلات العلمية العالمية، مؤخرا، والتي تؤكد وجود تحول في الفيروس أدى إلى ازدياد قوة التكاثر في الخلايا الإنسانية ثلاث إلى ست مرات أكثر من نسخة ووهان، واكتسابه بذلك قوة أكبر على الانتشار، مفيدا بأن نسخة الفيروس في الصين مختلفة عن النسخة الحالية التي أصبحت المسؤولة عن أغلب الحالات عالميا اليوم، بناء على تحليل لأكثر من 30 ألف جينوم لحد الساعة.

كما توقف عند إحدى الدراسات التي أظهرت أن الحمولة الفيروسية ل”كوفيد 19″ تكون عالية في المسالك الهوائية العليا حتى قبل ظهور الأعراض، عكس وباء SARS-COV1 لسنة 2003، وهو ما يجعل من الصعب اكتشاف المرض.

وأفاد بأن الدراسات كانت تتحدث عن 16 في المائة من معدل حالات كوفيد دون أعراض، أي الأشخاص المصابين بالفيروس الذين يشفون منه دون أن تظهر عليهم أية أعراض، مسجلا أن نسبة هذه الفئة تتراوح اليوم، وفق مؤشرات، ما بين 20 و40 في المائة من مجموع الإصابات.