• “المغربي الأخير”.. “فتاة في القميص الأزرق” أول رواية إسرائيلية تباع في المغرب
  • تصنيف دولي.. نهضة بركان خامس أفضل فريق في إفريقيا والوداد والرجاء في المركزين السابع والثامن
  • باش يكون “صدقة جارية”.. لمجرد يعلن نيته تسجيل الأذان بصوته (فيديو)
  • فلوس “مخالفات السير” ما معاهاش اللعب.. التحقيق مع بوليسي فقضية اختلاس أموال عمومية فالفقيه بنصالح
  • من بينها المغرب.. النسخة البريطانية المتحورة من كورونا وصلت إلى 60 دولة
عاجل
السبت 12 ديسمبر 2020 على الساعة 14:30

دعا إلى المساندة اللامشروطة للمجهودات الدبلوماسية الملكية.. الأحرار  يثمين مبادرات الملك في الصحراء ودعم القضية الفلسطينية

دعا إلى المساندة اللامشروطة للمجهودات الدبلوماسية الملكية.. الأحرار  يثمين مبادرات الملك في الصحراء ودعم القضية الفلسطينية 

تفاعلا مع التطورات الأخيرة في قضية الصحراء والقرار الأمريكي القاضي بواسطة المرسوم الرئاسي الذي يقضي بشكل لا رجعة فيه الاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على جميع أقاليمه الجنوبية، ثمن حزب التجمع الوطني للأحرار هذا “الانتصار الدبلوماسي الذي تحقق بفضل المجهودات الكبيرة للملك محمد السادس، دفاعا عن قضيتنا الوطنية الأولى”.

وأكد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في بلاغ أصدره عقب اجتماعه أمس الجمعة (11 دجنبر)، أن هذا التتويج “لم يأت عبثا بل كان ثمرة نجاحات سابقة، انطلقت منذ العودة الموفقة لحضن الاتحاد الافريقي والمجهودات التنموية الكبيرة بأقاليمنا الجنوبية، وتعززت بالاعترافات الدولية بمغربية الصحراء وهو ما يقوي افتخار واعتزاز كل مكونات الشعب المغربي بحكمة وصواب رؤية الملك وبعد نظره، ومصداقية المقترح المغربي المتمثل في الحكم الذاتي”.

ونقل البلاغ إشادة الحزب بالقرار الامريكي القاضي بفتح قنصلية للولايات المتحدة الأمريكية في مدينة الداخلة، “مستحضرا الأدوار الاقتصادية الهامة التي ستلعبها في جلب الاستثمارات الأجنبية والمساهمة في رفع وثيرة التنمية التي تشهدها أقاليمنا الجنوبية، إلى جانب أدوارها الديبلوماسية؛ مما سيضع المغرب في صلب المبادلات التجارية بين إفريقيا وأوروبا وأمريكا، بما يعزز ويؤكد الموقع الاستراتيجي المتميز  للمغرب”.

وأكد الحزب “على عدالة الموقف المغربي المبني على الحق والتاريخ، في قضيته الوطنية التي تجسد روح الانتماء إلى الأرض”، مجددا التعبير عن ثقته في “التوجيهات الحكيمة للملك، باستثئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، ومواصلة نهج الملك الحسن الثاني، الذي بصم تاريخ العلاقات الدولية من خلال سعيه الدائم لبناء سلام عادل في منطقة الشرق الأوسط، في ظل تشبث الشعب المغربي بقيم الانفتاح والاعتدال والتسامح و الحرص على تعزيز حوار الأديان والحضارات الإنسانية”.

كما ثمن المكتب السياسي لحزب الحمامة مضامين المكالمة الهاتفية بين عاهل البلاد ومحمود عباس، مناشدا في هذا السياق “كافة مكونات المجتمع المغربي ومختلف مكوناته الحزبية، كل من موقعه، حكومة وبرلمانا، أغلبية ومعارضة، إلى الالتحام التام والمساندة اللامشروطة للمجهودات الدبلوماسية للملك، بعيدا عن المزايدات ومحاولة اللعب بمشاعر الشعب المغربي الذي كان وسيظل دائما داعما للنضالات المشروعة  للشعب الفلسطيني”.