• البام: النقاش حول سحب الحكومة مشاريع قوانين من البرلمان “سجال سياسوي”
  • شعلات فيها العافية.. حيار تزور دار للمسنين في كازا للاطمئنان على حالة النزلاء (صور)
  • فتح الحدود.. البام داير رجل فالحكومة ورجل فالمعارضة (صور)
  • وصفته بـ”الهش والشارد”.. نقابة تعليمية تعلن رفضها للاتفاق الموقع مع الحكومة
  • شي مخلوع شي متفائل.. تعليقات المغاربة تنقسم قبل مباراة المغرب مصر (فيديو)
عاجل
الخميس 02 ديسمبر 2021 على الساعة 14:30

دعات وزارة التعليم.. الشبيبة الاشتراكية تواصل تصعيدها ضد شرط 30 عام

دعات وزارة التعليم.. الشبيبة الاشتراكية تواصل تصعيدها ضد شرط 30 عام

أعلنت الشبيبة الاشتراكية (التقدم والاشتراكية) مقاضاة وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، من أجل الطعن في الإعلان المتعلق بإجراء مباريات توظيف الأطر النظامية للأكاديميات.

لا خلفية سياسية

وفي تصريح لموقع “كيفاش”، قال يونس سيراج، الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، إن “رفع شبيبة حزب التقدم والاشتراكية، دعوى قضائية ضد القرار التمييزي القاضي بتسقيف سن التوظيف في قطاع التعليم في 30 سنة، لا يتعلق بأي خلفية سياسية، وإنما هو في الحقيقة تضامن مع فئة عريضة من الشباب المغربي الذين كانوا ينتظرون من الحكومة الجديدة أن تعطيهم أملا جديدا في مباريات تساهم في امتصاص البطالة”.

وتابع القيادي الشبيبي، أنه “في ظل أزمة حقيقية يعيشها المغرب جراء مخلفات جائحة “كورونا”، كان من المفروض على الحكومة أن تعطي بدائل وحلول لفئة عريضة من الشباب، بدل التضييق عليهم وحرمانهم من حقهم في اجتياز مباريات التوظيف في التعليم”.

شرط 30 عام 

وأبرز يونس سيراج، أن “شرط 30 سنة لاجتياز مباريات ولوج مهنة التعليم جاء ضد طموحات مجموعة من الشباب يتراوح عمرهم بين 30 و45 سنة والذين يتوفرون على شهادات عليا وكفاءات تؤهلهم لأداء مهنة التدريس”.

هذا ووصف سيراج، القرار الذي اتخذته وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بـ” اللا دستوري”، معتبرا أنه “بتبني الوزارة لهذه الشروط تكون في تضارب تام مع دستور المملكة خاصة في مادته 31 التي تنص على “تعمل الدولة و المؤسسات العمومية و الجماعات الترابية على تعبئة كل الوسائل المتاحة لتسيير أسباب استفادة المواطنات و المواطنين على قدم المساواة من الحق في الشغل”.

إشكالية السن 

واعتبر الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، ضمن التصريح ذاته، أن الانتقاء لولوج مباراة التعليم هو بالفعل أمر مفيد إلا أن تجويد القطاع لا علاقة له بالسن إذ يمكن أن نجد شباب عمرهم يتجاوز الثلاثين سنة وهي العتبة التي حددتها الوزارة، متفوقون ولهم كفاءة عالية مقارنة بآخرين في العشرينات من عمرهم.

هذا ولفت سيراج إلى أن المرسوم رقم 2.02.349 الصادر في جمادى الأولى 1423 يحدد السن الأقصى للتوظيف في القطاع العام في 45 سنة، ما يجعل تقييد الوزارة لاجتياز المباراة للذين لا يتجاوز سنهم 30 سنة خرقا لجميع المقتضيات القانونية المعمول بها، ناهيك عن الضرب السافر في المبادئ و القيم التي تتبناها الدولة المغربية و التي تتمثل في المساواة و تكافئ الفرص للجميع.

بنموسى يدافع 

ومن جهته، دافع وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، يوم أمس الأربعاء (01 دجنبر)، خلال اجتماعه بلجنة التعليم بمجلس النواب، على تحديد سن الترشح لمباراة توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات في 30 سنة.

واعتبر الوزير، أنه “كلما كان انخراط ودعم ومساندة من الجميع، في النقاش وعبر المواقف الداعمة للإصلاح، فإننا سنحقق الهدف الأساسي”.

وشدد في حديثه على أن “هدف الحكومة هو جعل مهنة التعليم ذات جاذبية وتستقطب أحسن الأطر الموجودة في البلد”، مضيفا أن “مهنة التعليم هي التي تكوّن مغربي الغد، وهي مهنة نبيلة يجب إعطاؤها جاذبية، وهذا يتطلب الانتقاء ومسلسلا من التكوين، سواء الأساسي أو المستمر”.

وأردف بالقول: “ممكن أن ننجح في إجراءات، وممكن أن لا ننجح، لكن إن اتفقنا على الهدف، ممكن إيجاد كل الحلول للمشاكل”.